//Put this in the section

حزب الله بين عون وسليمان

 




كشفت صحيفة "اللواء" أن حزب الله باشر سلسلة اتصالات في أكثر من اتجاه لمعرفة طبيعة الأسباب التي دفعت رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون لاتخاذ مواقف تصعيدية من رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والوقوف على خلفياتها وابعادها، في محاولة للبحث في ما يمكن القيام به لإعادة جسور التواصل بين بعبدا والرابية، انطلاقاً من حرصه على تعميم أجواء التهدئة بين جميع الفرقاء، لا ان تكون محصورة فقط بينه وبين تيّار المستقبل.

واشارت الصحيفة عينها الى ان الحزب يعتبر أن تأزم الأمور بين الرئيس سليمان والنائب عون لا يخدم هذه التهدئة التي يعمل لها لسد كل المنافذ التي يحاول البعض الدخول من خلالها لإثارة الفتن على الساحة الداخلية.

وتُشير المعلومات إلى أن تحركاً متوقعاً من قيادة "حزب الله" باتجاه كل من الرئيس سليمان والنائب عون لتهدئة الخواطر ووقف التصعيد، تمهيداً لإعادة جسور الحوار وبما يضمن طي صفحة الخلاف، وفتح صفحة جديدة، في اطار احترام موقع الرئاسة وما يمثله النائب عون على الصعيد السياسي والشعبي، وبما يُعزّز مناخات الاستقرار الوطني، ويجنب البلد أي خضات سلبية لن تكون بالتأكيد في مصلحة أي فريق، ما يتطلب تضافر الجهود جميعها لحماية السلم الأهلي وتحصين الجبهة الداخلية في مواجهة التحديات المستقبلية.