//Put this in the section //Vbout Automation

الحريري يقيم افطار على شرف عائلات وفاعليات من المنية والضنية والكورة وزغرتا بحضور جعجع والسفير السعودي


دعا رئيس الحكومة سعد الحريري الى التهدئة لان البلد ليس في حاجة الى مزيد من الاحتقان، الذي يدفع بالتيارات السياسية والاشخاص الى اتخاذ مواقف قد تكون متشددة في بعض المراحل.




كلام الرئيس الحريري جاء خلال اقامته مأدبة افطار، غروب الأحد، على شرف عائلات وفاعليات من المنية والضنية والكورة وزغرتا حضرها رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع والنواب فريد حبيب، احمد فتفت، قاسم عبد العزيز، كاظم الخير، عقاب صقر ، ونائلة معوض ومفتي عكار الشيخ اسامة الرفاعي والسفير السعودي في لبنان علي عواض العسيري وسفير ماليزيا هانغو كاروبانان وحشد من ابناء المنطقة وفاعلياتها السياسية والاجتماعية والدينية واطفال من دار الايتام الاسلامية.

وأكد الحريري انه يريد الكلمة الطيبة والهادئة, مشيرا الى انه علينا في لبنان ان نعرف كيف نعيش جميعا في كنف الدولة، وان نلتزم بدستورنا، دستور الطائف الذي حدد المناصفة وان اللبنانيين مسيحيين ومسلمين ليس لهم سوى بعضهم البعض والعيش المشترك والاعتدال.

وشدد الحريري على ان الحكومة تضع نصب أعينها أولويات الناس من  الكهرباء والمياه والطرقات الى الامن والاستقرار, مشيرا الى ان المناطق الشمالية بمعظمها شهدت حرمانا مزمنا عبر التاريخ, وأمل في التعاون مع الرئيس نبيه بري لاقرار الموازنة لبدء العمل بالكهرباء والمياه والطرقات وغيرها.

واشار الرئيس الحريري الى اننا وصلنا الى ما نحن عليه اليوم لاسباب سياسية منعت الاستثمار بالكهرباء والمياه والطرقات وغيرها, مؤكدا ازالة هذه الاسباب ومباشرة العمل. وقال: نريد دولة معتدلة لا تطرف فيها حيث يستطيع كل مواطن ان يعبر عن رأيه بحرية دون ان يتعرض له احد.