//Put this in the section //Vbout Automation

عون وبارود إلتقيا وخرجا بشبه إتفاق ضمني

رأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب وليد خوري أنَّ الخطاب الأخير لرئيس التكتل النائب ميشال عون، أضاء على خلل موجود في الحكومة"، موضحاً أنَّ "التعابير والنبرة العالية التي استخدمت في الخطاب هي الطريقة المعتادة لعون في الكلام، والهدف منها ليس أخذ كل كلمة وقياسها بل الإضاءة على الخلل في عمل الإدارات




خوري شدّد على أن عون "حريص على موقع الرئاسة وهو أول من ساند تعزيز صلاحيات رئاسة الجمهورية، كما أنَّ "التيار الوطني الحر" يراقب بدقة عمل الحكومة وبالتالي يتوجب على وزير الداخلية زياد بارود أن يجيب على الأسئلة التي تُطرح حول فرع المعلومات لأنه غير شرعي"، لافتاً إلى أن عون وبارود إلتقيا البارحة في زفاف النائب آلان عون، وخرجا بشبه إتفاق ضمني

وفي هذا السياق، سأل خوري عن "كيفية تمويل فرع المعلومات الذي أصبح يضم حوالي سبعمئة عضو؟"

هذا، ووصف خوري أحداث برج أبي حيدر بأنها مفجعة وكان من الممكن ان تتجدد في مناطق اخرى وهناك مؤسسات أمنية في البلاد تحمي الأمن، نسعى إلى تجهيزها من أجل حماية المواطن، واليوم هناك استقدام أكثر من 1500 عنصر إلى قوى الأمن وفي النهاية فإنَّ حل مشكلة السلاح هي ضمن الإستراتيجية الدفاعية

وتوقف خوري عند مسألة الفساد في إدارات الدولة، وقال: "لبنان يحتل اليوم المرتبة 130 من أصل 170 بلداً من حيث ترتيب الفساد في حين أنه كان في العام 2008 في المرتبة 110"، لافتاً إلى أنه من أجل الوصول إلى دولة يجب أن نمنع الفساد في الإدارات علماً أننا نعمل على الإضاءة على الفساد الموجود على الاقل في المؤسسات المسؤولين عنها