//Put this in the section

وهاب: من اتى مع الاميركي فليرحل معه والحكومة فيما يتعلق بموضوع شهود الزور غير كاف


بعد ترؤسه لاجتماع الاحزاب والقوى الوطنية دعا رئيس تيار التوحيد وئام وهاب القوى التي اغتصبت السلطة بدعم الاميركيين ان ترحل معهم. وقال وهاب لقد ناقش لقاء الاحزاب اليوم كل التطورات والاحداث الاخيرة على الساحة اللبنانية وأخذ علم بقرار مجلس الوزراء أمس في موضوع شهود الزور ونحن نعتبر ان هذا القرار هو قرار غير كاف ولكن بالطبع الاحزاب ستتابع ما سيفعله وزير العدل وما سيفعله القضاء بموضوع شهود الزور واعتبر وهاب ان الفترة يجب ان تكون قصيرة للتحرك والا اذا كانت المهلة مفتوحة فإن قوى المعارضة ستتابع تحركها للضغط في اتجاه تعاط جدّ مع موضوع شهود الزور خاصة وان هذه المحكمة مشكوك بأمرها وبكل شيء بها طالما ان شهود الزور طليقين وطالما انها لم تضع يدها على هذا الملف




وتابع وهاب: لن نسمح لاحد بالتعاطي مع هذه المحكمة على اساس انها محمكة تريد الوصول الى حقيقة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري الاّ اذا تعاطت بشكل جدي مع موضوع شهود الزور واشار وهاب الى ان المسألة مسألة ايام قليلة لنعرف كيف ستتصرف كل من وزارة العدل والنيابة االعامة مع موضوع شهود الزور.

واشار وهاب الى تطرق لقاء الاحزاب الى امور اخرى ابرزها التطورات الآتية على صعيد كل المنطقة وهذه التطورات لا يمكن للبنان ان يبقى بمعزل عنها لأن هناك فريق سياسي اغتصب السلطة مستقوياً بالاميركيين منذ سنوات وحتماً كما يقال من أتى مع الاميركي يجب ان يذهب معه. هذا الفريق، برأي وهاب عليه ان يختار بين اما مشاركة حقيقية في السلطة واما خسارة كل السلطة.

طبعاً هناك مشاركة حقيقية تشمل الاجهزة الامنية والادارية والقضائية، هذه النتائج التي ترتبت عن انقلاب عام 2005 لا يمكن ان تستمر.

واكد وهاب ان الاحزاب المعارضة لن تبقى في اطار رد الفعل بل ستنتقل في المرحلة المقبلة الى مستوى الفعل خاصة واننا في الماضي تعرضنا لاكثر من انقلاب خلال عامي 2005 – 2006. وطبعاً عدوان تموز ما كان ليحصل لو لم يكن هناك ربما وعد داخلي لملاقاة هذا العدوان. والآن هناك كذلك وعد داخلي لملاقاة العدوان القضائي الذي نتعرض له في هذه الايام.

وتابع وهاب: من هنا نحذر الجميع ونحن حذرنا اصلاً والبعض اعتبر وكأننا نهدد ولكن نحن لا نهدد احد ونحن لا نضمر الشر لأحد، نحن نقول لهم نريد ان نتعايش معاً ولكن نحن منذ البداية نقول " اذا كنتم ادوات فتنة ونربط الامر اذا كنتم" السؤال هل انتم ادوات فتنة؟ اذا لم تكونوا ادوات فتنة فلماذا كل هذه الضجة التي تثار حول بعض التصريحات التي تصدر عن القوى والشخصيات الوطنية.

اما اذا كنتم ادوات فتنة فحتماً ان احداً لن يسمح بان تكونوا كذلك او ان يسكت على هذا الامر او ان يتسامح معه.