//Put this in the section

طالب سوري يدخل موسوعة “غينيس” بصنع أصغر قمر صناعي في العالم

 
دخل طالب سوري في الفرقة الأولى بالجامعة موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية، بعد اختراعه أصغر قمر اصطناعي في العالم، تجاوزا بذلك قمرا اصطناعيا أميركيا كان يعد الأصغر من نوعه في السابق

ونقلت الصحف السورية خبر نجاح «علي جهاد فارس» الذي يدرس الهندسة الميكانيكية في جامعة تشرين بمحافظة اللاذقية، في اختراع قمر اصطناعي لا يتجاوز طوله وعرضه 3 سم، وارتفاعه 10 سم، ويدور القمر حول الأرض خلال 90 دقيقة، ويتخذ هذا القمر شكل متوازي الأضلاع ويشبه شجرة عيد الميلاد

ومن المقرر أن يضيء القمر الاصطناعي الجديد على شكل شجرة مرة واحدة نهاية كل عام، ويمكن مشاهدته من جميع أنحاء العالم، وسيبعد عن سطح الأرض من 483 إلى 564 كلم.
وذكر «فارس» أن القمر الذي اخترعه هو أول قمر اصطناعي سوري وأصغر قمر في العالم، والذي اخترعه بمساعدة زملائه الأكاديميين والفنيين وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة تشرين، وقد سجل في هيئة الاختراع والحماية الفكرية في موسوعة غينيس للأرقام القياسية

واطلعت موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية على الاختراع، وتمت مخاطبة المخترع السوري لإعلامه بتسجيله في هيئة الاختراع برقم عضوية 184144 تاريخ 2008، كما تم توقيع اتفاقيات مع عدد من الشركات اليابانية والصينية لتقديم مساعدات تقنية، وذلك وفق القانون السوري ولمصلحة طالب الاختراع.

يذكر أن القمر الذي يسمى (أ- أ- 1)، حصل على دعم رسمي من قبل عدد من الوزارات والجهات الرسمية ومحافظة اللاذقية لإطلاقه

يشار إلى أن قمرا اصطناعيا موجودا في بوسطن بالولايات المتحدة ويبلغ طوله 10 سم وعرضه 10 سم وارتفاعه 10 سم كان مسجلا في الموسوعة العالمية كأصغر قمر اصطناعي في العالم، قبل أن يقدم المخترع السوري اختراعه الجديد

مكونات القمر

يتألف القمر الاصطناعي السوري (أ – أ- 1) من كتلتين رئيسيتين يطلق عليهما الحمولة والحافلة، والحمولة  هي جميع المعدات التي يحتاجها القمر لإتمام مهمته، وذلك يتضمن جهاز الليزر المركزي والدارات الإلكترونية المختلفة التي تؤمن عمليات التحكم بنمط وقوة الإشعاع الليزري والمدة الزمنية لعمل الإشعاع في القمر ليعطي الرسم الدعائي المطلوب بشكل جيد

أما الحافلة أو الباص  فهي الجزء المخصص من القمر لاستيعاب الحمولة ونقلها إلى المدار المطلوب، ويقوم هذا الجزء بحفظ أجزاء القمر مع بعضها البعض ويؤمن القدرة الكهربائية، وحسابات العمل والدفع والتسيير إلى الفضاء، بالإضافة إلى ذلك تمتلك الحافلة معدات الاتصال مع المحطة الأرضية الخاصة بها الموقتة

وتحتاج جميع أنظمة وأجهزة القمر الاصطناعي إلى الطاقة كي تعمل وتنجز مهامها، وتؤمن الشمس الطاقة اللازمة للقمر الاصطناعي، وتستخدم أنظمة الطاقة الشمسية الأشعة الشمسية للحصول على الطاقة الكهربائية اللازمة باستخدام آلاف الخلايا الشمسية، وتقوم بتوزيع الطاقة الكهربائية بين البطاريات الكهربائية من أجل التخزين