//Put this in the section //Vbout Automation

جنبلاط سيساهم بقوة في نزع الشرعية عن القرار الظني

نقلت صحيفة "الاخبار" عن مرجع متابع اشارته إلى أن رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط سيكون مساهماً بقوة في نزع الشرعية عن القرار الاتهامي، وقد يدلي بدلوه في ما خصّ مرحلة التزوير الكبيرة الأولى بين عامي 2005 و 2008.





لكنّ الموقف الفعلي المرتقب، بحسب هذا المرجع، هو المتصل بموقف جنبلاط من أي توجّه فعلي لدى سوريا وحلفائها في لبنان نحو تعديل الوضع الحكومي، وخصوصاً أن محادثات دمشق بين الرئيس السوري بشار الأسد والملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، لم تتوصل إلى تفاهم للمحافظة على الاستقرار الحكومي في حال صدور القرار الاتهامي. وتندرج في هذا السياق أفكار عدة، من بينها الضغط لتحقيق تعديل حكومي واسع تكون فيه قوة 14 آذار غير غالبة، وأن تُسند حقائب أساسية إلى وزراء يمكنهم إجراء تعديلات تمنع سيطرة فريق "المستقبل" و"القوات اللبنانية" على المفاصل الحساسة فيها، أمنياً وقضائياً.