//Put this in the section

مصدر أمني مصري: فصائل من غزة ربما كانت وراء الصواريخ على ايلات


ذكرت وكالة أنباء الشرق الاوسط يوم الاربعاء نقلا عن مصدر أمني مصري أن فصائل فلسطينية من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس ربما كانت وراء اطلاق صواريخ على مدينتي ايلات في اسرائيل والعقبة في الاردن يوم الاثنين الماضي لكن حماس قالت انه لا يوجد ما يؤيد ذلك.




وقال المصدر "المعلومات الاولية التي توصلت اليها الاجهزة الامنية تشير الى وقوف فصائل فلسطينية من قطاع غزة خلف تلك العملية وهو ما يتم تركيز جهود البحث حوله."

وأضاف المصدر الذي يعبر في العادة عن وزارة الداخلية "مصر لن تقبل بأي حال من الاحوال أن يستخدم أي طرف أراضيها للاضرار بالمصالح المصرية."

ورفض سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس الادعاء المصري. وقال "التصريحات المصرية متناقضة."

وأضاف "نحن نشكك في مصداقية هذه التصريحات ونرى أنها غير مهنية وذات أهداف سياسية."

وتابع "هذا شيء سخيف ويفتقر لاي دليل عملي أو حقيقي."

وقال العضو القيادي في منظمة الجهاد الاسلامي المتشددة خالد البطش ان هدف جماعته ارسال أسلحة الى الدول المجاورة لكنه نفي يكون متشددون فلسطينيون وراء الهجوم.

ونفت مصر يوم الاثنين أن تكون الصواريخ أطلقت من سيناء. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الاوسط عن مصادر أمنية مصرية يوم الاثنين قولها ان الصواريخ لا يمكن أن تكون أطلقت من سيناء لان تلك المنطقة الصحراوية الخالية الى حد كبير جبلية جدا الامر الذي يحول دون وصول الصواريخ منها.

وعندما سئل ايهود باراك وزير الدفاع الاسرائيلي في وقت سابق يوم الاربعاء عما اذا كان مقتنعا بأن الصواريخ أطلقتها حماس قال للاذاعة الاسرائيلية قد تكون هناك صلة.

وقال "لا أريد أن أقول انني مقتنع ولكن قد تكون هناك صلة بين حماس وعملية الاطلاق تلك.. ربما ليسوا أشخاصا جزءا من حماس في غزة ربما هناك صلة غير مباشرة بشكل أكبر قليلا."

ولم تشر مصر الى المكان الذي أطلقت منه الصواريخ ولكنها قالت انها تباشر تحقيقا.

وقتل مدني أردني وأصيب ثلاثة في انفجار صاروخ سقط في العقبة بينما قالت اسرائيل ان أحدا لم يصب بأذى جراء سقوط الصواريخ في ايلات.

وقالت الشرطة في كل من الاردن واسرائيل انها تعتقد أن الصواريخ أطلقت من سيناء.

وفي عام 2005 أطلقت صواريخ على سفينة حربية أمريكية في ميناء العقبة لكنها لم تصب هدفها وقتلت جنديا أردنيا على البر. وأعلنت جماعة ذات صلة بالقاعدة مسؤوليتها عن الهجوم.

وبعد عامين تسلل مفجر انتحاري فلسطيني عبر سيناء وقتل ثلاثة أشخاص في مخبز في ايلات