دفاعا عن كارلا ساركوزي – ساطع نور الدين – السفير

كان من المفهوم طبعا أن يمتنع قصر الاليزيه عن الرد على المواقع الرسمية الإيرانية التي وصفت زوجة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي السيدة كارلا بروني بأنها مومس، لأنها دافعت عن سيدة إيرانية محكومة بالرجم حتى الموت لإدانتها بالقتل والزنى، وأن يترك مهمة التعليق لوزارة الخارجية الفرنسية المعنية بالعلاقات الدبلوماسية بين فرنسا وإيران، من دون أن يطلق حملة مضادة، على الأقل بواسطة بعض السياسيين والإعلاميين المقربين منه، صوناً لشرف سيدة فرنسا الأولى.


لاذ الاليزيه بالصمت، لأنه على الأرجح لم يكن يود الدخول في مهاترات وفي تبادل اتهامات مشينة، مع صحيفة ايرانية ومواقع الكترونية رسمية لا تعبر صراحة عن موقف القيادة الايرانية، لكنها تعكس في الغالب مزاجها وتفشي سرها وتسرب الكلام الذي لا تود أن يصدر عن المتحدثين الرسميين باسم المرشد الاعلى آية الله السيد علي خامنئي، أو الرئيس محمود احمدي نجاد، او وزارة الخارجية او غيرها من مؤسسات الدولة في إيران.. التي لا يمكنها ان تهاجم فرنسا بهذه الطريقة الفظة من خلال التعرض لشرف السيدة كارلا بروني ساركوزي.





وبخلاف ما شاع من تعليقات على هذا الهجوم الإيراني المعيب، عن أن الاليزيه لا يملك سبيلا الى الرد المقنع، فإن المؤكد ان باريس أرادت كما يبدو حتى الآن الفصل التام بين سمعة السيدة الاولى كارلا بروني، المثيرة للجدل بين الفرنسيين انفسهم، وبين ادارة العلاقات الفرنسية الايرانية المتوترة أصلا، والتي تشهد كل يوم على ان الود مفقود تماما بين البلدين، لا سيما منذ ان قرر الرئيس ساركوزي ان يتحول في اكثر من مناسبة الى رأس حربة في المواجهة الغربية مع إيران حول ملفها النووي، وحول نفوذها المتنامي في العالمين العربي والإسلامي.. وأيضا حول شؤونها الداخلية الخاصة.


وبناء على هذا الدور الفرنسي المبالغ به، سبق ان تعرض ساركوزي وحكومته للكثير من الاهانات والشتائم الايرانية، حتى من جانب المتحدثين الرسميين الايرانيين الذين لم يوفروا شخصه وقامته القصيرة ونواقصه الاخرى.. وبلغ الامر في بعض الاحيان مستوى التحذير والتهديد، والاعتراض الايراني على مشاركة فرنسا في اي مفاوضات حول الملف النووي الايراني. لكنه لم يصل يوما الى هذا الحد من الكلام البذيء الذي لا يليق بدولة ايران ولا بصحافتها، التي يفترض ان تحترم خصوصية الرئاسة الفرنسية وحرية الثقافة الفرنسية وتبقي السيدة ساركوزي وتاريخها وسمعتها خارج اي خلاف سياسي مع زوجها او مع حكومته او مع سياسته.


اما القول بأن صحيفة كيهان والمواقع التي وصفت السيدة كارلا بالداعرة، سبق ان شتمت الكثيرين من المسؤولين الايرانيين الحاليين والسابقين واستخدمت أقذع العبارات في اهانتهم، فإنه ليس مبررا للمس بالعرض الرئاسي الفرنسي، الذي كان يمكن ان يحرج ايران كلها اذا ما لجأ الى الاسلوب نفسه.. كان يكفي فقط تنبيه باريس كما جرى تنبيه ساو باولو وعواصم اخرى في الاسابيع الاخيرة الى ان قضية السيدة الايرانية سكينة اشتياني المحكومة بالرجم حتى الموت ليست قضية حرية شخصية او جنسية، بل هي متورطة في جريمة قتل زوجها… كما انها ليست قضية عقاب اسلامي مرفوض من قبل الغرب الذي انتصر لتلك السيدة قبل ان يطلع على وقائع جريمتها وتفاصيل محاكمتها، وقبل ان يلاحظ ان السلطات الايرانية نفسها تتردد في رجمها.