//Put this in the section //Vbout Automation

سعيد: نصر الله أعلن الإنقلاب الصريح على الدولة

لفت منسّق الأمانة العامة لقوى "14 آذار" النائب السابق فارس سعيد الى أن " أخطر ما سمعناه في السياسة منذ زمن بعيد هو الكلام الذي تقدّم به بالأمس أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله، الذي أعلن الإنقلاب الصريح والواضح على الدولة اللبنانية والشعب اللبناني، كما أعلن التفلت الصريح والواضح من كل نقاط الإجماع التي جمعت اللبنانيين منذ بداية طاولة الحوار حتى هذه اللحظة"، مذكّراً أن المحكمة الدولية كانت نقطة إجماع على طاولة الحوار في العام 2006، والسيد نصرالله تفلّت صراحة بالأمس من هذه النقطة حيث وصفها بأنها محكمة إسرائيلية




سعيد وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، قال: "بالنسبة لوصف السيد نصرالله الشعب اللبناني "بالبيئة الحاضنة"، نقول وفقط للتذكير إنه بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، صدر بيان مشترك عن كل المكوّنات التي كانت موجودة في دارة الرئيس الشهيد في قريطم حيث كان حاضراً النائب وليد جنبلاط وممثلون عن العماد ميشال عون، وطالب هذا البيان المجتمع الدولي أن يضع يده على هذه الجريمة أي أن قرار المحكمة الدولية أتى بإرادة وطنية إسلامية مسيحية جامعة وليس قراراً أتى من أي طرف من الأطراف الخارجية"، مشدداً على أن المليون ونصف المليون اللبناني الذين طالبوا بالعدالة والحقيقة ليسوا بيئة حاضنة لمحكمة إسرائيلية إنما بيئة حاضنة لسيادة واستقلال وقيام الدولة اللبنانية

وتوقف سعيد عند الكلام المنقول عن العماد عون في "السفير" اليوم، وقال: "إذا كان فعلاً أدلى به، فما عليه وهو رجل مؤسسات وقائد الجيش اللبناني لسنوات إلا أن يذهب الى مكتب مدّعي عام التمييز سعيد ميرزا وأن يدّعي على من يتسلّح في البيئة المسيحية من أجل الإنقلاب على حزب الله"، موضحاً أن "الخلاف الأساسي مع عون هو بدلا من أن تكون مرجعيته الدولة أصبحت مرجعيته السيد حسن نصرالله". وإعتبر في السياق نفسه أن نقاط الإجماع من المحكمة الدولية الى ترسيم الحدود وإقامة علاقة ديبلوماسية مع سوريا الى التنفيذ حرفي للقرار 1701 وكل قرارات الشرعية الدولية كالـ 1680 والـ 1559 هي نقاط إجماع وأي تفلت منها يعرّض البلد الى الإنكشاف