المهندس الألماني أقنع اجهزة الأمن اللبناني بأنه ليس جاسوساً بالرغم من جهازه المتطور



نقلت وكالة "آكي" الإيطالية خبرا عن مجلة "دير شبيغل" الالمانية أنها ذكرت في طبعتها الالكترونية أن المهندس المشتبه بتجسسه لصالح اسرائيل، قد استطاع اقناع الأجهزة الأمنية اللبنانية بأنه لا يقوم بأي نشاط معاد





وأوضحت أن "المهندس الألماني الذي استدعي للتحقيق في بيروت يوم أول أمس الاثنين وفق معلومات أمنية في برلين، أقنع المحققين اللبنانيين على ما يبدو بأسباب حيازته لجهاز ارسال متطور في منزله" وهو ما يفسر عدم توجيه أي تهمة بحقه حتى الآن وبقائه طليقاً


ولفتت المجلة استناداً إلى مصادر أمنية في العاصمة الألمانية إلى أن "المهندس يدعى "مانفريد بيتر هـ ." و"ليس مانفريد بينر موغ كما زعمت صحيفة "النهار"، موضحة أنه "ربما يكون من قبيل المصادفة أن يمتلك بيتر مانفريد الجهاز المتطور ليستخدمه في وقت فراغه لكن ذلك لا يعفيه من أنه لم يختر الوقت المناسب لمثل هذا النوع من الهوايات، لا سيما وأن منطقة البقاع تعتبر معقل لميلشيا "حزب الله" الشيعية، بينما تمر عبر طليا التي يعمل فيها الطريق التي يتم خلالها تهريب السلاح من سوريا للحزب


هذا وتحفظت الخارجية الألمانية في برلين على أي معلومات تشير إلى مواطنها المهندس، البالغ من العمر ثمانية وخمسين عاماً ويعمل في مصنع "ليبان ليه" لانتاج الحليب في بلدة "طليا" في منطقة البقاع شرقي لبنان منذ العام الماضي.