الحريري منزعج من التسريبات حول عمل المحكمة



اوضحت صحيفة "السفير" ان رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية شرحا خلال لقائهما الثلاثاء في بنشعي موقفهما من موضوع المحكمة الدولية وقرارها الظني المرتقب.

وفُهم ان الحريري كان منفتحا وإيجابيا, مشددا على ضرورة الحوار والتهدئة. كما أبدى رئيس الحكومة انزعاجا من التسريبات المتعلقة بعمل المحكمة ومن رد الفعل عليها، وعدم التواصل معه، وقال: لا مشكلة في المحكمة، نحن نريد حلا وليس تأزيم الوضع، وربما يكون هناك سوء تفاهم، لكن ليس هناك سوء نية. ونحن لا نسعى الى ضرب المقاومة، بل بالعكس نعتبر ان أي كلام اسرائيلي تهديدي انما يستهدف لبنان كله لا المقاومة فقط، لذلك يجب ان نتصدى له مجتمعين، ولا لزوم للتصعيد الاعلامي خصوصا اذا كان غير مبني على معطيات دقيقة.

من جهته, تمنى فرنجية على الحريري ان يتخذ مواقف تاريخية تحمي البلد وتليق برجل الدولة، مشيرا الى ان القرار الظني الذي يُعد إنما يندرج في سياق المحاولة الأخيرة للقضاء على المقاومة الشريفة. وتساءل: هل يجوز ان يصبح المقاومون الشرفاء الذين أمضوا أعمارهم في الخنادق دفاعا عن لبنان مجرد قتلة، لأن أصحاب المشروع المعادي يريدون ذلك. ولفت انتباه ضيفه الى انه يوجد خيط رفيع بين الحقيقة والمشروع التآمري.

وأشار فرنجية الى وجود حال انقسام حول المحكمة، "فنحن نراها مسيسة وأنتم تعتبرون انها غير مسيسة، داعيا الى حل لا دخل له بوظيفة المحكمة وتكوينها. ونصح النائب فرنجية الرئيس الحريري بالتواصل مع حزب الله، مشددا على ضرورة ان تبقى قناة التواصل بينهما مفتوحة.