//Put this in the section //Vbout Automation

نقاش بين الحريري وباسيل والمر في مجلس الوزراء


كشفت مصادر وزارية لصحيفة "الحياة" انه إضافة الى المناقشات التي جرت أمس الخميس في المجلس النيابي حول موضوع توقيف المشتبه بتعاملهم مع إسرائيل، حصل نقاش في مجلس الوزراء بعد أن تبلّغ المجلس بتوقيف شريك للمشتبه به شربل قزي، هو طارق ربعة, مشيرة الى أن وزير الاتصالات شربل نحاس تحدث عن خطورة اختراق شبكة الهاتف عبر الموقوفين في شركة" ألفا" للاتصالات الخليوية.




وتحدث وزير الطاقة جبران باسيل معتبراً أن الخطورة تكمن في أن المشتبه به سلّم اسرائيل معطيات تمكن استخباراتها من استعمال أي خط خليوي، وقال: تصوروا انه يمكن لإسرائيل أن ترسل مثلاً رسالة نصية عبر الهاتف أو أن تطلب رقماً، من رقم هاتفي من دون أن أعلم بذلك.

وتدخل هنا نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع إلياس المر للقول: معالي الوزير إسمح لي. لقد دققت بالمعلومات الصحافية التي نشرت في هذا الصدد، سواء مع المحققين أم مع فنيين وهذا لم يحصل ولم يرد شيء في الاعترافات في هذا الصدد.

وأوضحت المصادر أن الوزير باسيل أصر على وجهة نظره وقال إن لديه معطيات في هذا الصدد، فرد المر: ما أُفدت به يشير الى أن استخدام جهة ثانية لهاتف أي شخص عبر اختراق الشبكة، غير ممكن في أي مكان من العالم على الصعيد التقني.

وتدخل رئيس الحكومة سعد الحريري قائلاً لباسيل: إذا كان ما قلته صحيحاً أي أن إسرائيل تستطيع استخدام أي رقم هاتف من دون علم صاحبه، وفي الوقت نفسه فإن مديرية المخابرات في الجيش وفرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي نجحا حتى الآن في القبض على عدد كبير من العملاء الذين نقوم بمحاكمتهم. وبعضهم ألقي القبض عليه نتيجة تعقب هواتفهم الخليوية ومراقبة اتصالات بينهم وبين الموساد. وأنت تقول إن الموساد يستطيع أن يتحكم بأي رقم خليوي ليجري اتصالات منه، فلماذا لم تستخدم إسرائيل هذا التحكم بأرقام غير أرقامهم؟ ولو كانت لديها هذه القدرة لكانت فعلت ذلك ولما كنا تمكنا من إلقاء القبض عليهم أليس كذلك؟ .