المستقبل: سيبقى الجيش الحامي والمدافع الأول عن الوطن

 




دان "تيار المستقبل" الإعتداء الإسرائيلي على الجيش في الجنوب والذي أدى إلى سقوط شهداء وجرحى من الجيش اللبناني وصحافي، مؤكدًا أنه مرة جديدة تثبت إسرائيل انها أبعد ما يكون عن السلام، بل تؤكد تكراراً أنها لا تقوى على البقاء إلا بالعدوان وبإراقة الدماء واحتلال الاراضي

وشدد "تيار المستقبل"، في بيان، على أن "دماء شهداء جيشنا، لن تذهب هدراً، فهذه المؤسسة كانت ولا تزال، عصيّة على الموت والترهيب"، مشيرًا إلى أنه إذا كان العدو الإسرائيلي يحاول إرهاب جنودنا في الجنوب، فهو لن ينجح في إعادة عقارب الساعة الى الوراء، وسيبقى الجيش العائد الى الجنوب، هو الحامي، والمدافع الأول والأخير عن تراب الوطن

ولفت بيان "تيار المستقبل" إلى أن "الدول العربية والمجتمع الدولي مطالبون بالتحرك فوراً، لوقف انتهاكات اسرائيل، ومحاسبة حكومتها على الإعتداء على أرضنا وجنودنا، وعدم الإكتفاء ببيانات التهدئة والاستنكار،لأن إسرائيل لن توقف اعتداءاتها أو تحدّ من عدائيّتها إلا بوقوف الجميع قولاً وفعلاً بوجه سياستها العدوانية، وإلزامها بتطبيق القرار 1701 تطبيقاً كاملاً"، داعيًا المجتمع الدولي إلى أن يتنبّه إلى أن السكوت أمام الهجوم الإسرائيلي على الجيش اللبناني يعني بوجه من الوجوه، الموافقة على سعي إسرائيل إلى إسقاط القرار الأممي 1701 والذي لم تحترمه إسرائيل يوماً