//Put this in the section

ماروني أكّد عدم دعوة الكتائب الى الإجتماع مع الفلسطينيين: لا خلاف مع القوات لأن رأيهم مغاير


أوضح عضو كتلة "نواب زحلة" إيلي ماروني أنّ "الإجتماع الأول لقوى "14 آذار" حول الحقوق الفلسطينيّة لم تتم دعوة "حزب الكتائب" إليه، ونحن إذ نؤكّد حرصنا على الانفتاح والحوار حول هذا الموضوع، نشدد على تمسكنا بسيادة الدولة اللبنانيّة"، معتبرا أنّ "من حق اللبناني أن ينام مرتاحًا في أي منطقة من بلده، كقوسايا مثلا"، لافتًا في هذا السياق إلى أن هناك "حقوقًا مدنيّة للبناني وأيضاً للفلسطيني".




وأضاف ماروني في حديث إلى قناة "أو تي في" أنّ "الكتائب تلقى الدعوة للإجتماع الثاني بصورة متأخرة، أي قبل ساعات من إنعقاد الإجتماع، وبالتالي لم يعد هناك من وقت أمام الحزب لتحضير ملفه ودعوة نوابه للتحضير لمثل هكذا الإجتماع"، لافتًا إلى "حصول إتصال بين الرئيسين أمين الجميل وفؤاد السنيورة، شرح فيه الأخير أنّ الإجتماع الأول كان تحضيريًا يسبق إجتماعات لاحقة، ونحن نكنّ كل الإحترام والتقدير للرئيس السنيورة".

كما أكّد ماروني أنّ "لرئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع وحزبه رأيهم بمسار الأمور ولنا رأينا، فإذا قررت "القوات" خفض صوتها في ما يتعلق بهذا الملف، فهذا لا يعني أنه علينا نحن أيضاً أن نخفف الصوت"، نافيا أن "يكون لذلك انعكاس لأي خلاف بين الجانبين".