//Put this in the section

بري: لا أقبل أي اتهام للمقاومة من المحكمة الدولية



نقلت صحيفة "الأخبار" عن مصادر مشاركة في الاجتماعات، أن رئيس المجلس النيابي نبيه بري أدلى خلال اللقاء الخماسي الذي جمع الرئيس ميشال سليمان ونظيره السوري بشار الأسد والملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز بحضور بري ورئيس الحكومة سعد الحريري، بمداخلة "طويلة ومهمة"، شدّد خلالها على نبذ الفتنة السنية-الشيعية، مشدداً على رفض أن يتعرض أي شيعي لأي سُني في لبنان، والعكس أيضاً. ولفت بري إلى أن الفتنة، إذا وصلت إلى "حزب الله"، فإنها لن تمر في البلد. وقال بري: أنا شخصياً، لا حزب الله، لا أقبل مجرد هذا الاتهام، ولن أقبله تحت أي ظرف من الظروف





وأشارت المصادر إلى أن الحريري كان مستمعاً طوال اللقاء، وأنه اتُّفق على أن القيادة السورية ستستكمل كل الاتصالات مع الجانب السعودي ومع كل الأطراف بشأن المحكمة. وبحسب مصادر مطّلعة، فإن نجل الملك السعودي ومستشاره، عبد العزيز، انتقل أول من أمس من دمشق إلى بيروت حيث التقى الرئيس الحريري وأبلغه بمضمون لقاء والده بالرئيس السوري. وبحسب مصادر مطّلعة، فإن الأسد شدد على أنه لن يقبل استهداف المقاومة من باب المحكمة. ودعا الأمير السعودي الحريري إلى محاورة الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله