//Put this in the section //Vbout Automation

الاسد: لدعم الوساطة التركية في مفاوضات السلام

 




اعلن الرئيس السوري بشار الأسد انه حض قادة دول اميركا اللاتينية – الجنوبية التي زارها (فنزويلا وكوبا والبرازيل والارجنتين) على دعم الوسيط التركي في المفاوضات غير المباشرة بين سوريا واسرائيل, مشددا على ان الدور التركي هو الأساسي، والأطراف الأخرى تدعمه

ورأى الاسد ردا على اسئلة لصحيفة "الحياة" انه لا يمكن لاي طرف ان يغطي على دور انقرة بعد نجاح وساطتها عام 2008, مجددا تمسكك دمشق باستعادة كامل الجولان المحتل. واكد الاسد ان سوريا لن توقع اتفاق سلام مع اسرائيل اذا لم تحقق متطلبات السلام

وشدد الرئيس الاسد على أهمية ان تكون عملية إصلاح النظام الرسمي العربي جدية وليست شكلية، وتستند الى إرادة سياسية بتطوير العمل العربي، مشيراً الى ان سوريا استعجلت التحرك نحو قارة أميركا اللاتينية لاستمرار دعم دولها القضايا العربية

وعن العلاقة مع اميركا، اوضح الاسد ان واشنطن رفعت الاعتراض على انضمام سوريا الى منظمة التجارة العالمية، وسمحت بتصدير قطع طيران للشركة السورية، معتبرا ان هذه الخطوات المحدودة تدل الى رغبة في تحسين العلاقات, وقال:لا استطيع تحديد الى اين ستصل هذه الخطوات, سائلا: هل تستطيع الادارة تحويل النيات الى واقع؟