//Put this in the section //Vbout Automation

عون لنصر الله : يريدون قتلكم يا سماحة السيد

 




ذكرت صحيفة "السفير" إن رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون أبدى تخوفه من سيناريو دراماتيكي، يتمثل في تحضير بيئة سياسية داخلية للقرار الظني عبر نظرية "المجموعة غير المنضبطة"، ويترافق ذلك مع توتير داخلي لبناني لبناني، ولبناني فلسطيني، وعند صدور القرار الظني، يبدأ العد العكسي لعمل عسكري إسرائيلي واسع النطاق، تصبح معه المقاومة أسيرة النار الاسرائيلية من جهة ونار الفتنة الداخلية من جهة ثانية، ويصبح جمهورها من جهة ثالثة، رهينة النارين.

وأبدى عون حسب الصحيفة مخاوفه من أن يتقاطع القرار الظني والعدوان الاسرائيلي مع تحرك مجموعات عسكرية في الداخل اللبناني ولا سيما في البيئة المسيحية، من أجل فرض أمر واقع جديد في المناطق المسيحية، وفي الوقت نفسه، تنبري بعض المجموعات الأصولية ولا سيما في المخيمات الفلسطينية، لرسم وقائع جديدة في ساحات محددة، ويصبح مشروع الفتنة في لبنان مفتوحا على أكثر من احتمال.

وفي مواجهة هذه المعطيات، طلب عون من حلفائه ولا سيما من "حزب الله" أن يعد العدة للفتنة الآتية، وأن تكون باكورة الاستعداد إعادة النظر بالتركيبة الحكومية الحالية، ذلك أن حكومة كهذه لن تكون قادرة على مواجهة الفتنة بل هناك فريق وازن فيها يراهن على الفتنة ويعمل من أجلها وربما يكون دوره تغطيتها.

وذكرت الصحيفة ان عون خاطب السيد حسن نصر الله قائلاً: يريدون قتلكم مجددا يا سماحة السيد.. وممنوع عليكم أن تصرخوا.. أو أن تدافعوا عن أنفسكم… هناك فريق لبناني ما زال مراهنا على حرب اسرائيلية جديدة، لذلك أنا أنصحكم بتغيير قواعد اللعبة