//Put this in the section //Vbout Automation

صحة حاكم امارة رأس الخيمة تفجر صراعا على السلطة


أثارت الحالة الصحية الواهنة لحاكم امارة خليجية احتمال وجود صراع على الخلافة من جانب ابن مبعد يسعى الى السيطرة على الامارة الاستراتيجية التابعة لدولة الامارات العربية المتحدة حليفة الولايات المتحدة المصدرة للنفط.




وقال مسؤولون إن الشيخ صقر القاسمي مريض في المستشفى منذ نحو شهر. وتولى الشيخ صقر وهو في التسعينات من العمر حكم امارة رأس الخيمة لفترة تزيد على 60 عاما. وكانت هذه الامارة مصدر اضطرابات من وقت لاخر لدولة الامارات.

ويتولى الشيخ سعود نجل الشيخ صقر حكم الامارة محل والده لكنه يواجه تحديا من اخيه الاكبر غير الشقيق الشيخ خالد الذي عزل من منصب ولي العهد في عام 2003 .

وقال أحمد منصور وهو مدون ومعلق من رأس الخيمة ان الشيخ خالد يحاول استغلال الحالة الصحية لوالده. وأضاف انه توجد بعض المجموعات التي لا تزال تأمل في ان يعود الشيخ خالد.

ويقول كثير من المراقبين انهم لا يتوقعون ان يفوز الشيخ خالد بالسلطة رغم ان مساعيه قد تعقد أي انتقال في الامارة الاقل استقرارا في الاتحاد المكون من سبع امارات والذي يشمل دبي مركز النشاط التجاري وأبو ظبي المصدرة للنفط.

وفي عام 2003 دفعت دولة الامارات العربية المتحدة بالدبابات الى الامارة لقمع احتجاجات بعد الاطاحة بالشيخ خالد ذي الشعبية.

ورأس الخيمة هي الامارة الاقرب الى ايران وتطل على مضيق هرمز الذي تمر عبره 40 في المئة من تجارة النفط العالمية. ويشير بعض المحللين الى الامارة التي خرج منها أحد مهاجمي 11 سبتمبر ايلول كساحة للتشدد الاسلامي المتنامي وان كان معظمهم يقولون ان المخاطر الامنية مبالغ فيها.

وتركت أبوظبي امارة رأس الخيمة تسوي شؤونها حتى مع قيام الشيخ خالد بتكثيف جهوده.

وقال مراقب مقره الامارات على دراية بشؤون الامارة طلب عدم نشر اسمه "هو ومؤيدوه يطوفون البلدة للقاء شخصيات من اتجاهات اليسار واليمين والوسط يحاولون احياء هذه القضية."

ولم تذكر حكومة الشيخ صقر سببا للاطاحة بالشيخ خالد في عام 2003 لكن متحدثا قال ان الشيخ صقر يشعر ان حكم الشيخ سعود يتسق بدرجة اكبر ومصلحة الامارة.

ويقول محللون اماراتيون ان الشيخ سعود وهو رجل أعمال استفاد من معارضة الشيخ خالد للغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق وان كان متحدثون باسم الشيخ خالد قالوا ان هذه المزاعم غير صحيحة.

وهناك بون شاسع بين رأس الخيمة ودبي ذات ناطحات السحاب السامقة وايضا مع أبوظبي التي تكسوها الخضرة.

وحاول ولي العهد الشيخ سعود ان يجعل من راس الخيمة منطقة ضخمة للعقارات والاستثمارات مثل دبي. وبدا أنه نجح في ذلك لكن أزمة الديون أضرت بشدة بالامارة.

وفي نفس الوقت اعترض الشيخ خالد الذي يستخدم موقعي فيسبوك ويو تيوب وشركة علاقات عامة امريكية على بعض العلاقات التجارية للامارة مع ايران وقال ان رأس الخيمة قد تكون دولة مارقة داخل الامارات العربية المتحدة.

وحملته الاعلامية غير معهودة بالنسبة لدول الخليج المحافظة حيث تتخذ السياسات وراء الابواب المغلقة.

وقال جيسون كيني من شركة العلاقات العامة كاليفورنيا استراتيجيز ان الشيخ خالد يأمل في تسليط الضوء على "القضايا التي تحيط بالنظام الحالي في رأس الخيمة والتي تؤثر على الامن والاستقرار في المنطقة."

وعددت الشركة الامريكية بضع مقالات اشارت الى ان رأس الخيمة ملاذ محتمل لتنظيم القاعدة أو ان ميناءها قد يكون خاضعا للنفوذ الايراني مما يبرز القلق من ان مواد نووية ربما تكون قد نقلت عبرها الى خصوم الولايات المتحدة.

وقال متحدث باسم حكومة الشيخ سعود ان هذه حملة تستند الى روايات مضللة لا اساس لها من الصحة.

غير ان بعض المحللين مثل كريستوفر ديفيدسون من مؤسسة اكسفورد اناليتيكا يتفقون على ان الامارة تواجه مشاعر اسلامية متزايدة.

وفي العام الماضي خسرت رأس الخيمة فرصة لاستضافة بطولة كأس امريكا لسباق اليخوت بعد ان قال فريق ان هذا المكان يمكن ان يمثل مخاطر امنية للمتسابقين الامريكيين بسبب هجمات محتملة من جانب متشددين. ومن الناحية الرسمية وجد ان المكان يتعارض وقواعد السباق.

لكن ثيودور كاراسيك وهو محلل امني في مؤسسة انيجما ومقرها الامارات قال ان الامن الاتحادي موجود بالامارة للحد من اي مخاطر وان العلاقات التجارية الايرانية عادية مع دولة الامارات العربية المتحدة.

والحملة التي يشنها الشيخ خالد من غير المحتمل ان تكسبه أي نقاط مع الحكومة الاتحادية التي لن تطيق تلميحات الى اي وجود للقاعدة في البلاد في الوقت الذي تحاول فيه استعادة ثقة المستثمرين بعد أزمة ديون دبي.

وقال منصور ان رأس الخيمة ليست بلدا قائما بذاته لكنها جزء من دولة الامارات وان وضعها في النار لن يحرقها دون غيرها وانما سيجذب اقدام أبوظبي الى النار.

لكن ديفيدسون قال انه قد يكون من الصعوبة بمكان لابوظبي ان تتجاهل شعبية الشيخ خالد الذي يعتقد انه مازال يتمتع بها بين السكان المحليين.

وقال عبد الرحمن وهو أحد السكان المحليين بينما كان يرتشف القهوة داخل أحد مراكز التسوق التي بنيت اثناء تولى الشيخ سعود الحكم ان الناس يحبون الشيخ خالد لكنهم بدأوا يتعودون على الشيخ سعود الذي طور هذا المكان وأضاف انه لا يمكنه ان يتصور كيف لا يتشبث بالسلطة.