//Put this in the section //Vbout Automation

الوحدة الفلسطينية مهمة صعبة حتى على تركيا


ولد احتمال تخفيف إسرائيل حصارها لغزة ضغطا جديدا على حركتي فتح وحماس لانهاء خلافاتهما لكن احتمال استعادة الفصيلين المتنافسين الوحدة الفلسطينية قريبا يبدو بعيد المنال.




عرضت تركيا التي تسعى الى اغتنام فرصة تألق اسمها بين العرب لتحديها الحصار الوساطة بين الفصيلين وقال رئيس وزرائها رجب طيب اردوغان انه يجب انهاء الانقسام.

وأضاف "حتى يتحقق السلام في فلسطين لابد من التغلب على المشاكل بين فتح وحماس… يجب الا تكون هناك انقسامات بعد الآن."

وتلقى هذه الكلمات صدى بين الفلسطينيين الذين سئموا الاقتتال الداخلي لكن تحويلها الى واقع لن يكون سهلا.

ومن بين العقبات انعدام الثقة العميق بين الطرفين واحتمال وجود مقاومة من دول أخرى بالمنطقة متدخلة بعمق في السياسة الفلسطينية ولا تريد التخلي عن نفوذها.

ومما يزيد الامر تعقيدا أن حماس التي اكتسبت قوة وازدادت جرأة بعد تخفيف الحصار ستتخذ على الارجح موقفا تفاوضيا اكثر تشددا في القضايا الرئيسية للازمة الفلسطينية.

وقال جورج جياكامان أستاذ العلوم السياسية بجامعة بيرزيت في الضفة الغربية "أعتقد أن تركيا تستطيع لعب دور لكنه محدود. للطرفين تحالفاتهما.. وتحالفاتهما اهم من أي ضغط تركي."

ولا يزال الانقسام الفلسطيني رهينة للخصومات الدولية التي تمتد من القاهرة الى طهران ومن دمشق الى واشنطن. وتدعم سوريا وايران حماس فيما تتمتع السلطة الفلسطينية بقيادة فتح بدعم مجموعة من الدول منها الولايات المتحدة ومصر.

وتحولت الخصومة بين الحركتين الى صراع أهلي استمر لفترة قصيرة في عام 2007 حين سيطرت حماس على قطاع غزة. وكانت حماس قد هزمت فتح في انتخابات تشريعية في العام السابق لكنها كافحت لادارة شؤون الحكم في مواجهة عقوبات غربية فرضت بسبب عدائها لاسرائيل.

وبعد مرور ثلاثة أعوام لا يزال تفويض السلطة الفلسطينية التي يقودها الرئيس محمود عباس مقتصرا على مناطق الحكم الذاتي بالضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل. ولا يزال عباس ينتهج سياسة محادثات السلام مع اسرائيل التي تثير الخلاف بينه وبين حماس.

ودق الخلاف اسفينا بين الضفة وغزة اللتين ترمي محادثات السلام التي تجري بوساطة أمريكية الى اقامة الدولة الفلسطينية عليهما.

وهناك درجة كبيرة من انعدام الثقة بين الحركتين اللتين تتبادلان الاتهامات دوما باعتقال كل منهما نشطاء الاخر وما هو اكثر من ذلك.

ويقول الجانبان انهم يريدان استعادة الوحدة الفلسطينية لكنها قالا ايضا انه يجب عدم الربط بين هذه المسألة وتخفيف الحصار على غزة الذي تفرضه اسرائيل منذ أربع سنوات لاضعاف حماس.

وكلف عباس الذي يتزعم حركة فتح وفدا بالاجتماع مع قيادات حماس لمناقشة ملف المصالحة. ولقيت هذه اللفتة تشككا من جانب حماس. وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس ان عباس غير جاد بشأن المصالحة.

ويصر عباس على أن تقبل حماس خطة صاغتها مصر لتحقيق المصالحة. ولا يروق هذا لحماس التي رفضت عناصر بالورقة المصرية.

وبعد أن كسبت تركيا احترام حماس لموقفها الصارم تجاه اسرائيل فانها قد تلعب دورا في كسر جمود الموقف غير أن مصر التي توترت علاقاتها بحماس لن ترغب في افساح الطريق لانقرة.

وقال اردوغان هذا الاسبوع ان حماس أعطت بلاده الضوء الاخضر للوساطة. وأضاف "قالوا نريد حل هذه المسألة. يجب أن نرى نفس النهج من فتح ايضا."

وقال عباس عقب محادثات مع اردوغان هذا الاسبوع انه يقدر جهود تركيا التي قال انها ليس لديها "أجندات خاصة" في السياسة الفلسطينية.

وعبر عباس عن أمله في أن تضغط تركيا في اتجاه توقيع حماس الورقة المصرية.

لكن حماس التي شجعتها مؤشرات على احتمال تخفيف الحصار ستشعر بأن قبضتها قويت وستكون أقل استعدادا لتقديم تنازلات في القضايا الرئيسية بالازمة الفلسطينية.

ومن بين هذه القضايا مصير قوات الامن التابعة لحماس التي يبلغ قوامها نحو 13 الف فرد ورفض الحركة الاعتراف باسرائيل.

وتنحي حماس باللائمة في احباط مقترحات المصالحة الاخيرة على محاولات اجبارها على الاعتراف باسرائيل ونبذ العنف. وهي تلقي باللوم على الولايات المتحدة الحليف الاوثق لاسرائيل لاصرارها على هذين الشرطين.

وقال المحلل السياسي الفلسطيني هاني المصري عضو الوفد الذي طلب منه عباس لقاء قيادات حماس ان الحركة لا تستطيع الموافقة على الشرطين تحت اي ظروف.

وأضاف أن عباس وحماس مهتمان فعلا بأمر المصالحة وأن الاحداث الاخيرة ولدت زخما في هذا الاتجاه لكن قال ان أطرافا دولية واقليمية لا يزال لها أثر سلبي