//Put this in the section //Vbout Automation

بلير يتوقع من اسرائيل ان تخفف الحصار على غزة “خلال ايام”


قال توني بلير مبعوث اللجنة الرباعية لاحلال السلام في الشرق الاوسط يوم الاثنين إن اسرائيل وافقت من حيث المبدأ على ان تبدأ "خلال أيام" في تخفيف الحصار المستمر على قطاع غزة منذ ثلاثة أعوام.




وقال بلير بعد محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في الايام الاخيرة انه يعتقد انه يوجد استعداد الان للسماح بدخول مزيد من السلع الى المناطق الفلسطينية.

وقال بلير للصحفيين "فيما يتعلق بسياسة الاغلاق امل بشدة أن نحصل في الايام القادمة على الالتزام الذي نطلبه من حيث المبدأ ثم يتم اتخاذ خطوات ايضا" في اشارة الى الخطوات الاسرائيلية لتخفيف الحصار.

وقال بلير "أعتقد وامل انه في غضون فترة الايام القادمة يمكن ان نصل الى موقف يمكن عنده التوصل الى سياسة فيما يتعلق بغزة تكون مناسبة لامن اسرائيل وانسانية تجاه الاشخاص في غزة."

وتحدث بلير بعد محادثات في لوكسمبورج مع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي الذين أصدروا بيانا يدعو الى رفع الحصار عن غزة واجراء تحقيق "يعتد به ومستقل" في هجوم 31 مايو ايار على قافلة مساعدات متجهة الى غزة.

وتفرض اسرائيل حصارا على قطاع غزة الذي يبلغ عدد سكانه 1.5 مليون نسمة منذ عام 2006 وشددت القيود بعد ان سيطرت حماس على القطاع في عام 2007 .

لكن منذ الغارة على قافلة سفن المساعدات عندما قتلت القوات الاسرائيلية تسعة رجال أتراك بعد اندلاع اشتباكات على متن احدى السفن المتجهة الى غزة تعرضت اسرائيل لضغوط دولية لتخفيف الاجراءات.

وتقول اسرائيل انها تواصل الحصار حتى تمنع تهريب الاسلحة لحماس وغيرها من الجماعات.

وقال بلير ومنسقة الشؤون الخارجية للاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ان اسرائيل تتجه الى قبول موقف مغاير بشأن الحظر الذي تفرضه وأضاف ان القائمة – التي تشمل اسلحة ومعدات (مزدوجة الاستخدام) – سيتم تحديثها قريبا.

وقال بلير "امل في ان نكون الان في وضع يتيح التحرك الى الامام في هذا الشأن" مشيرا الى تغيير قائمة السلع التي ستبقي الحظر على الاسلحة والذخيرة والمتفجرات قائما.

وقال بلير ايضا انه يرحب باعلان اسرائيل يوم الاثنين انها ستجري تحقيقا في الغارة على قافلة سفن المساعدات على ان يتضمن اثنين من الخبراء الدوليين المستقلين. وكانت الامم المتحدة تريد تحقيقا مستقلا بالكامل لكن اسرائيل قاومت ذلك.

وقال بلير "قضية التحقيق ستستمر بالطبع في ان تكون موضع نقاش شديد بشأن السياسات لكن من الواضح ان التحقيق الاسرائيلي خطوة مهمة للامام