//Put this in the section //Vbout Automation

سوريا تحكم بالسجن على محام بارز بتهمة اضعاف الروح المعنوية


قضت محكمة سورية يوم الاربعاء بالسجن ثلاث سنوات على المحامي البارز مهند الحسني بتهمة اضعاف الروح المعنوية. وكان الحسني قد فاز بجائزة حقوق الانسان لدفاعه عن شخصيات معارضة.




واعتقل الحسني (43 عاما) العام الماضي بعد ان خاض حملة طوال حياته المهنية ضد هذا الاتهام الذي وصفه بأنه يرجع "للعصور الوسطى" لكن الحكومة تستخدمه دائما ضد خصومها السياسيين.

وقال عبد الله خليل محامي الحسني بعد النطق بالحكم على موكله في قاعة مزدحمة بقصر العدل في العاصمة السورية ان المجرمين العاديين يعاملون برأفة لكن ذلك لم يحدث مع موكله.

وكان الحسني قد حصل الشهر الماضي على جائزة مارتن اينالز التي تحمل اسم اول رئيس لمنظمة العفو الدولية عن دوره في الدفاع عن السجناء السياسيين في سوريا والدفاع عن سيادة القانون.

وعندما تم النطق بالحكم وقف جميع الحاضرين في قاعة المحكمة المكتظة وهم يصفقون تأييدا للحسني الذي كان محتجزا في قفص الاتهام مع المتهمين الذين ينتظرون صدور أحكام ضدهم في قضايا اتهموا فيها بخدش الحياء العام والسطو المسلح.

وكثير من الذين صفقوا للحسني من السجناء السياسيين السابقين الذين أمضوا أحكاما طويلة بالسجن لادانتهم باضعاف الروح المعنوية.