//Put this in the section //Vbout Automation

مباحثات سليمان-الأسد في دمشق تركز على التحديات الإقليمية






 

 

 

انعقدت القمة اللبنانية – السورية الموسعة بين رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والرئيس السوري بشار الاسد في قصر الشعب اليوم الثلاثاء.

وشارك عن الجانب اللبناني: وزير الصحة العامة الدكتور محمد جواد خليفة، وزير الدولة عدنان القصار، الوزير السابق ناجي البستاني، مدير عام رئاسة الجمهورية السفير ناجي ابي عاصي، المستشار السياسي لرئيس الجمهورية ناظم الخوري، سفير لبنان في سوريا ميشال خوري، الامين العام للمجلس الاعلى اللبناني السوري نصري خوري وفريق من المستشارين.

وعن الجانب السوري شارك في القمة، نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، وزير الخارجية وليد المعلم، المستشارة الرئاسية بثينة شعبان، السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي وعدد من المستشارين.

وكان سليمان وصل والوفد المرافق له إلى مطار المزة في دمشق، حيث استقبله الرئيس السوري بشار الأسد، وتوجها بعدها إلى قصر الشعب لبدء القمة اللبنانية – السورية, تناولت متابعة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على المستويات كافة وفي المجالات شتى، والتشاور والتنسيق حيال القضايا والملفات والتحديات الاقليمية والدولية المطروحة.

وأوضح المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية اللبنانية أن البحث سيتركز في خلال "زيارة العمل التي يقوم بها الرئيس سليمان لسوريا على متابعة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في كل المجالات، والتشاور والتنسيق حيال القضايا والملفات والتحديات الاقليمية والدولية المطروحة".