//Put this in the section //Vbout Automation

أزمة صامتة داخل الحكومة

 




كشف مصدر بارز في قوى "14 آذار" للشرق الاوسط عن وجود أزمة صامتة داخل الحكومة، ولا أحد يعرف متى تنفجر، وسأل: كيف يمكن لفريق أن يكون مشاركا في السلطة ويصر على إدراج ملاحظاته في كل قرارات الحكومة ثم يدعي أنه معارض؟

وقال المصدر الذي رفض ذكر اسمه: هناك إشارات في الداخل اللبناني تقول إن فريقا أخذ قرارا في السياسة ينفذه اليوم في الاقتصاد عبر اختلاق الأسباب لتفجير الوضع السياسي الداخلي، في وقت تواجه الحكومة تهديدات إسرائيلية هي الأكثر خطورة منذ حرب تموز، ولفت المصدر الى وجود وزراء من الذين شاركوا في الموازنة ووافقوا عليها وهم على دراية بوضع الخزينة يحرضون المعلمين على الاستمرار في رفع سقف مطالبهم المالية في وجه الحكومة، علما بأنهم لم يحركوا ساكنا عندما ناقش مجلس الوزراء مطالب الأساتذة، وهذا ينسحب أيضا على عمال الكهرباء والمياه والاتحاد العمالي العام وغيره، وهذا هو الوجه الحقيقي للأزمة