//Put this in the section //Vbout Automation

الف شاب لطمأنة مسيحيي صيدا


كشفت مصادر حزبية في المناطق المسيحية النقاب عن وصول نحو الف شاب من المناطق الشمالية والبقاعية والجبلية وشمال بيروت الى قرى شرقي صيدا في محاولة لطمأنة سكانها المسيحيين من التهديدات التي تلقوها السبت الفائت عبر مناشير تدعوهم الى الرحيل عن منازلهم في غضون الاسبوع الراهن




 وأكدت المصادر لصحيفة "السياسة الكويتية" انه في حال حدوث اي اعتداء على قرى شرقي صيدا المسيحية على طريقة الاعتداءات على المناطق المسيحية في العراق, فإن عناصر لبنانية من الاحزاب المسيحية ستنتقل فورا اليها للالتحاق برفاقها للدفاع عنها واحباط اي محاولة لاشعال الفتنة الطائفية في جنوب لبنان, داعية القوى المسلحة الى الا تتخذ اي خطوات ضد هذه العناصر لأنها تساعد هذه القوى على حفظ الأمن ومنع اندلاع الفتنة في المنطقة

واعتبرت المراجع للصحيفة عينها ان انفجار الحرب الطائفية – المذهبية في لبنان اقترب من حدوده القصوى كما لم يقترب من قبل منذ انتهاء الحرب اللبنانية الطويلة, في المحاولة التي كادت تنجح الاحد الماضي في تفجير موكب البطريرك الماروني نصر الله صفير في زحله, وهي احد جناحي مخطط للفتنة شرقي صيدا والبقاع حتى اذا ما فشل الاول نجح الثاني في انطلاق الحرب الداخلية