//Put this in the section //Vbout Automation

روسيا: فضيحة التجسس لن تضر العلاقات مع أمريكا


قالت روسيا يوم الاربعاء ان الاعتقالات التي قامت بها الولايات المتحدة لمن يشتبه في انتمائهم لشبكة تجسس روسية مزعومة لن يكون لها أثر سلبي على العلاقات الروسية الامريكية مخففة من موقفها بعد رد فعل غاضب في البداية.




ووصفت موسكو في البداية اعلان واشنطن عن كشفها لشبكة تجسس روسية والقاء القبض على عشرة من المشتبه بهم بأنه "لا أساس له وغير لائق". وقال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين ان الاجهزة الامنية في الولايات المتحدة خارجة عن نطاق السيطرة.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الروسية طلب عدم نشر اسمه " نتوقع ألا يكون للاعتقالات التي جرت في الولايات المتحدة لمجموعة من الاشخاص يشتبه في تجسسهم لصالح روسيا أثر سلبي على العلاقات الروسية الامريكية."

وقال كل من الرئيس الامريكي باراك أوباما والروسي ديمتري ميدفيديف ان "اعادة ضبط" العلاقات بين البلدين بعد تدهورها خلال عهد الرئيس الامريكي السابق جورج بوش انجاز مهم في السياسة الخارجية.

وانتقدت وزارة الخارجية الروسية توقيت الاعلان الذي جاء أمس الثلاثاء بعد أيام من اجتماع ميدفيديف مع أوباما في واشنطن وقالت انها لا تفهم السبب الذي يجعل وزارة العدل الامريكية تعلن مثل هذه الانباء على الملا.

وقال البيت الابيض ان أوباما كان يعلم بشأن التحقيقات قبل اجتماعه مع ميدفيديف في واشنطن في أواخر الاسبوع الماضي لكنه لم يتطرق اليها خلال محادثاتهما.

وأثارت الاتهامات التي وجهت الى 11 من المشتبه بهم -وكان بعضهم يعيش حياة هادئة لسنوات- عاصفة اعلامية في الولايات المتحدة.

ووجهت للمشتبه بهم اتهامات بجمع معلومات تتراوح بين بيانات شكلت اختراقا لابحاث عن رأس نووي ومعلومات عن خلفيات المتقدمين لوظائف في وكالة المخابرات المركزية (سي.اي.ايه