//Put this in the section //Vbout Automation

روسيا: ارهابيون يسعون للحصول على مواد نووية


ذكرت وكالات أنباء روسية ان رئيس جهاز أمن الدولة الروسي صرح يوم الاربعاء بأن ارهابيين يسعون للحصول على مواد نووية من مختلف أنحاء الاتحاد السوفيتي السابق.




ولم يذكر ألكسندر بورتنيكوف رئيس جهاز (اف.اس.بي) مزيدا من التفاصيل بشأن المحاولات أو الجماعات التي سعت للحصول على هذه المواد.

ونقلت وكالتا انترفاكس وايتار تاس عنه قوله "لدينا معلومات تشير الى أن ارهابيين يواصلون السعي للحصول على مواد نووية ومركبات بيولوجية وكيماوية."

وأضاف "اننا نتابع هذه المسألة بصورة مستمرة" مشيرا الى بواعث القلق بشأن احتمال أن يضع متشددون أيديهم على مواد نووية.

ويقول خبراء نوويون انه لا يوجد مؤشر على أن ارهابيين حصلوا على مواد نووية تصلح للاستخدام في الاسلحة ولكن هناك ما لا يقل عن 18 حالة موثقة لسرقة أو فقد بلوتونيوم أو يورانيوم عالي التخصيب. وكان عدد من هذه الحالات في الاتحاد السوفيتي السابق.

وعلى الرغم من التحسينات الامنية المشددة التي ساعدت الولايات المتحدة في تمويلها في المنشآت الروسية التي تحوي مواد نووية منذ انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991 يقول الخبراء ان احتمال وقوع سرقات ما زال قائما.

ويقول الخبير النووي في جامعة هارفارد ماتيو بان ان من بين بواعث القلق احتمال وقوع سرقة على ايدي عاملين من داخل المؤسسات الرسمية ولاسيما في بلاد ينتشر فيها الفساد وكذلك غياب الحصر الدقيق والوافي للمواد ونقص خبرة الحراس وعدم تمرسهم.

وأفاد تقرير أصدره بان في الاونة الاخيرة برعاية معهد مبادرة التهديد النووي الذي مقره الولايات المتحدة أن أكبر احتمال الان لسرقة مواد نووية يقع في باكستان وروسيا.