//Put this in the section //Vbout Automation

ارتدادات جلسة العقوبات

 




أكد الوزير جان اوغاسابيان بروز موقف واحد في مجلس الوزراء ضد فرض العقوبات على إيران، موضحاً لصحيفة "السفير" ان التصويت مع الامتناع يراعي مصلحة لبنان، مستبعداً ان يكون لما جرى في مجلس الوزراء ارتدادات سلبية على الحكومة

من جهته، جزم الوزير عدنان السيد حسين بأنه لن تكون هناك أي تداعيات سياسية، ولاقاه وزير تيار المردة يوسف سعادة الذي أوضح لصحيفة "السفير" ان الانقسام كان واضحا حتى قبل انعقاد مجلس الوزراء، مشيراً الى ان المهم هو ان احدا لم يكن مع العقوبات والامور ليست سائرة نحو التشنج

بدوره، رفض وزير التنمية الادارية محمد فنيش اتهام قوى المعارضة بأنها قد تسعى الى التوتير السياسي كرد فعل على ما جرى في مجلس الوزراء، وقلل من امكان حصول ارتدادات

وأكد فنيش لـ"السفير" أيضاً ان هناك مساراً حكومياً وسياسياً موجوداً، ومن الطبيعي ان تبني القوى السياسية موقفها بناء على ما يعتري هذا المسار وعلى ما يطرح فيه من موضوعات، موضحاً ان تلك الموضوعات هي التي تحدد ما يجب ان تكون عليه صورة الموقف وليس الاتهام المسبق المبني على فرضيات قد تكون غير موجودة، وقال: موقفنا معلوم وعبرنا عنه بكل وضوح بأننا كنا نتمنى لو صدر موقف واضح يرفض الظلم والانحياز العدواني ضد إيران، بل يقف الى جانبها اذ انها لا تعاقب على جريمة اقترفتها، بل كونها تقف الى جانب المقاومة

وأعرب وزير الاشغال غازي العريضي عن اعتقاده بأن الامتناع كان افضل الطرق، أكد للصحيفة عينها انه لا يوجد ما يوجب التوتر السياسي، وخصوصا ان مجلس الوزراء ساده نقاش هادئ وموضوعي

وأشار العريضي الى ان العقوبات كانت محل رفض من قبل الجميع وأن احدا لا يتجاهل الخطر النووي الاسرائيلي والانحياز الاميركي له والكيل بمكيالين، ولكن ما انتهت الامور اليه على صعيد موقف لبنان، ينطلق من تقدير دقة المرحلة ودقة موقع لبنان، ومن رفض أن نذهب فرق عملة

وردا على سؤال حول عدم التماثل مع الموقف التركي، قال العريضي: لقد صوتنا لمصلحة لبنان، ولو كان الموقف التركي خلاف ما ظهر عليه وقرر الامتناع عن التصويت، او غير ذلك، هل يكون الامتناع ساعتئذ موقفا سليما