//Put this in the section //Vbout Automation

كوريا الشمالية تصدر تحذيرا للسفن وسط توقعات بأن تطلق صاروخا


أصدرت كوريا الشمالية تحذيرا الى السفن من الابحار قبالة الساحل الغربي لشبه الجزيرة الكورية فيما قال مسؤولون كوريون جنوبيون يوم الجمعة انه يأتي على الارجح في اطار تدريبات عسكرية روتينية وسط تزايد العداء بين الخصمين.




وتصاعدت التوترات بين الكوريتين منذ ألقت كوريا الجنوبية بالمسؤولية على جارتها الشمالية في اطلاق طوربيد تسبب في اغراق احدي سفنها الحربية في مارس اذار مما أسفر عن مقتل 46 بحارا. ونفت كوريا الشمالية التورط في اغراق السفينة قائلة ان الاتهام مكيدة سياسية ملفقة.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الكورية الجنوبية "حددت كوريا الشمالية منطقة في شمال غرب البحر الاصفر كمنطقة يحظر على السفن الابحار فيها من 19 الى 27 يونيو (حزيران).

"يبدو ان هذا جزء من مناورات تدريبية وليس لدينا أي مؤشرات الى انشطة غير عادية للجيش الكوري الشمالي."

وفي وقت سابق قالت صحيفة جونج أنج ايبو الكورية الجنوبية ان التحذير الموجه الى السفن من بيونجيانج ربما يكون في الواقع ضمن استعدادات لاطلاق صاروخ قصير المدى.

وفي تعليقات بمناسبة الذكرى السنوية الستين لاندلاع الحرب الكورية طالب الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونج باك باعتذار من كوريا الشمالية عن اغراق السفينة الحربية ودعا الى نهاية للاستفزازات.

وقال "يتعين على كوريا الشمالية ان توقف استفزازاتها العسكرية المتهورة وان تنضم الى طريق التعايش بين السبعين مليونا الذين يشكلون الامة الكورية… هدفنا النهائي ليس المواجهة العسكرية بل التوحيد السلمي."

وفي العام الماضي تحدت كوريا الشمالية حظرا فرضه مجلس الامن التابع للامم المتحدة على اطلاق الصواريخ الباليستية وأجرت تجارب اطلقت خلالها عدة صواريخ.

وقال محللون ان التحركات العسكرية لكوريا الشمالية تهدف الى تعزيز المكانة السياسية للزعيم الكوري الشمالي كيم جونج ايل في الداخل وتحسين الموقف التفاوضي لبلاده مع سعي القوى الاقليمية لاستمالة بيونجيانج للعودة الى محادثات نزع السلاح النووي.