//Put this in the section //Vbout Automation

مصير قائد القوات الامريكية في افغانستان موضع شكوك


يواجه الجنرال ستانلي مكريستال أكبر ضابط أمريكي في أفغانستان يوم الثلاثاء احتمال عزله بعد ان نقل مقال نشر في مجلة رولينج ستون عنه هو ومساعديه تهكمهم على الرئيس باراك اوباما وكبار مستشاريه.




وقال متحدث باسم اوباما انه تم استدعاء الجنرال ستانلي مكريستال قائد القوات الامريكية وقوات حلف شمال الاطلسي في أفغانستان ومهندس استراتيجية الحرب التي يطبقها الرئيس الامريكي في افغانستان الى واشنطن ليقدم تفسيرا "لخطئه الجسيم في الحكم" مباشرة الى الرئيس.

وعندما سئل ان كان اوباما يفكر في الاطاحة بالجنرال قال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبز للصحفيين "أقول ان كل الخيارات مطروحة على الطاولة."

واعتذر مكريستال عن المقال المقرر ان ينشر في مجلة رولينج ستون يوم الجمعة.

ونقلت المجلة عن مساعدي مكريستال وصفهم لاحد كبار مسؤولي اوباما بأنه "مهرج" ووصف اخر بأنه "حيوان جريح". أما الجنرال نفسه فقد أدلى بتصريحات تقلل من شأن نائب الرئيس جوزيف بايدن والمبعوث الامريكي الخاص لافغانستان وباكستان ريتشارد هولبروك.

وانتقدت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) مكريستال على تصريحاته ولم تعبر عن الثقة في قدرته على مواصلة قيادة الحرب التي بدأت منذ تسع سنوات والتي يرى عديد من المحللين انها مجمدة مع طالبان.

وقال وزير الدفاع روبرت جيتس ان مكريستال "ارتكب خطأ جسيما وكان تقديره سيئا". وعبر الجنرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان المشتركة للجيش الامريكي عن "خيبة امل شديدة".

وقال جيتس في بيان "الجنرال مكريستال اعتذر لي ويجري بالمثل اتصالات مع اخرين وردت اسماؤهم في المقال ليعتذر لهم ايضا."

وقدم مكريستال نفسه "اعتذاره الخالص" قبل سفره الى واشنطن حيث سيجتمع أيضا مع جيتس يوم الاربعاء.

وقال مكريستال في بيان "كان خطأ يعكس حكما غير سديد ما كان يجب ان يحدث."

وأيد الرئيس الافغاني حامد كرزاي الجنرال الامريكي و"يعتقد انه افضل قائد ارسلته الولايات المتحدة الى افغانستان طوال السنوات التسع الماضية."

وقبل ستة اشهر فقط أيد اوباما طلب مكريستال بارسال مزيد من القوات في تصعيد لصراع لا يلقى شعبية تتزايد فيه التكاليف والخسائر البشرية