//Put this in the section //Vbout Automation

يمين : المصالحة مع القوات مستحيلة

 




أكدت عضو المكتب السياسي في تيار المردة فيرا يمين أن تصريح النائب سليمان فرنجية الذي أعقب جريمة ضهر العين لا يتضمن أي تهديد، وكل ما فعله أنه طلب من الدولة أن تحمي الجميع، معتبرة أن كلام رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور جعجع ينطوي على تهديد واضح

وسألت يمين في حديث إلى صحيفة "الشرق الأوسط" : ماذا يقصد جعجع عندما يقول منذ أربع سنوات كنا نعامل فرنجية على الهواء اللطيف وهذه الطريقة انتهت؟ ألا يعني ذلك تهديدا؟ مشيرة إلى ان جعجع أحدث عبر تاريخه إعصارات في الجسم المسيحي منذ أن تسلّم قيادة القوات

ووصفت يمين تفسير البعض موقف فرنجية الذي قاله إثر جريمة ضهر العين بأنه تهديد "بالساذج" خصوصاً ان أصحاب هذا التفسير هم أصحاب مشاريع قديمة

وعن مصير المصالحة بين المردة والقوات ، أعلنت يمين أنه بعد جريمة قتل الأخوين صالح لم تعد المصالحة صعبة، إنما مستحيلة , مؤكدة ان المردة لن تستعمل الشهادة جسر عبور كما يرغب منسق قوى 14 آذار النائب السابق فارس سعيد , كما قالت

وأضافت يمين : "فرنجية هو من سعى للمصالحة منذ زمن عندما منح العفو في جريمة قتل والديه وشقيقته، وعندما خرج جعجع من السجن سارع إلى مد اليد، أما الأخير فلم يقابل هذه المبادرة بالمثل، لكن عندما اقتربت الانتخابات النيابية الماضية طرح جعجع المصالحة علّها تعطيه براءة ذمة في الشارع المسيحي"