//Put this in the section //Vbout Automation

ماذا لو نجح “محمود” في الانتخابات؟؟ – هناء حمزة


 
 
 
 
 
"محمود البزري وزع مناشير الفتنة في شرق صيدا بسبب سقوطه في الانتخابات الاختيارية"
 
 
 
 
 
 
خسر محمود البزري الانتخابات الاختيارية فهز بدن المسيحيين في شرق صيدا وانهال عليهم بمناشيره يرهب ويرعب ويؤجج النار الطائفية

نال البزري 249 صوتا في الانتخابات فخسر بفارق 29 صوتا عن ايلي الجيز الحائز على 278 صوتا

"حبر" المراقب الذي يموت هما كلما هل موسم انتخابي ويضع يده على قلبه هلعا وخوفا اخذه خياله الخصب والسوداوي على الطريقة اللبنانية

لسيناريوهات مختلفة في حال خسارة "محمود" اخر لمقعد اكبر من مختار في تلك المدينة الجنوبية

يتخيل" حبر" سيناريو الانتخابات النيابية و لو خسر " محمود كبير" الانتخابات

ابواب منازل ابناء الطوائف المسيحية في صيدا مخلعة وصناديقها مسروقة و سكانها على الطريق والفوضى تعم المدينة الامنة واليد الفتنة تعبث بسارا ويمينا
ماذا لو خسر" محمود اكبر" الانتخابات ….يبكي "حبر" يشد شعر رأسه ويركض يهرول منخرطا بالماكينة الانتخابية ل "محمود اكبر" …يلمع صورته يتطوع في لصقها على كل حائط وزاوية, يعلن اهبة الاستعداد لزيارة كل بيت في اقصى ناحية لحث السكان على انتخاب الرجل الأكبر

يفرد "حبر " يده ويفك أسر قرشه الابيض في يومه الأسود هذا.. ويتبرع لتمويل حملة" الاكبر" الانتخابية …قرشه فداء للأكبر حياته فداء للأكبر …لينتصر ليكتسح صناديق الاقتراع ويعتلي" محمود الأكبر"عرشه

"حبر" ينتمي اذا الى ال 249 الذين صوتوا لمحمود البزري رجل مناشير الفتنة

"حبر "ينتمي الى المجموعة التي تولت تنسيق الحملة الانتخابية لمحمود الكبير …"حبر" هو ناشط اساسي في ماكينة محمود اكبر

ويل لامة تستقبل حاكمها بالتطبيل وتودعه بالصفير

ويل لامة كثرت فيها المذاهب والطوائف وقل فيها الدين

ويل لامة مقسمة الى اجزاء وكل جزء يحسب نفسه أمة

ويل لامة لا ترفع صوتها الا اذا مشت بجنازة، ولا تفخر الا بالخراب

ويل لها ويل لها

ماذا لو نجح محمود البزري ومحمود الكبير ومحمود الاكبر … في الانتخابات ؟؟؟ الويل لنا الويل لنا