//Put this in the section //Vbout Automation

علي بابا وصندوق الغاز – هناء حمزة

 
 
 
ما اجبر اليونان على عرض 6000 جزيرة للبيع "الا الأمر من البيع اي " الوقوع في " وحول الدين" او ما يعرف باسم الفساد والاسراف في الانفاق العالم ثم عدم شفاعة الالمانيين لها وازمات الاتحاد الاوروبي وانخفاض اليورو والخوف من كرة الثلج التي بدأت تتجه نحو اسبانيا والبرتغال وغيرها

و سيف الدين العام المسلط على عنق لبنان واليونان حد وهائج بعكس امواج البحر الابيض المتوسط الهادئة التي تجمع شاطىء البلدين

الا ان موقع اليونان في جنوب شرقي القارة العجوز يدفع  الاوروبيين على احتضاها وعدم.التفريط بالحضارة الاغريقية ..ثم يأتي عرض بيع جزرها ليشجع دول العالم على دعمها والاستثمار فيها

اما لبنان فيبدأ الاختلاف على حضارته الفينيقية ليصل الى الاطما ع التي تحده من كل صوب وهو مديون و "منتوف "فكيف اذا خرج من بحره علي بابا يحمل صندوق الغاز

الاربعون "حرامي" ينتظرون يتربصون ويخططون…. ولبنان "الصغير" الذي لم ينته بعد من ترسيم حدوده البرية يجد نفسه اليوم امام معضلة جديدة اسمها ترسيم الحدود البحرية

ولبنان "القوي" بمقاومته غارق برمال قوافل الحرية من "مريم "الى اخواتها بينما تلوح اسرائيل بتحريك ترسانتها العسكرية واستعمال القوة ضده،إذا ما تجرأ على وضع يده على حقول الغاز و النفط التي جرى اكتشافها قرب سواحله،وتقدر قيمتها بأربعين مليار دولار،بعد ما يقال عن سيطرة اسرائيل على كميات هائلة من الغاز أمام سواحل قطاع غزة،ما يبرر سبب فرضها لحصار خانق على القطاع،لتسهيل عمليات البحث والتنقيب

وبصمت بدأت الدولة العبرية ترسيم حدودها البحرية مع قبرص وقد تصل يدها الى اليونان فتشتري ما تريد من جزر معروضة للبيع

و يسارع الوزير الاسرائيلي عوزي لنداو ب "مصادرة "حصة لبنان ليس للبنان أية حصة في حقول الغاز التي اكتشفت مؤخرا "و يهدد بأن«اسرائيل لن تتردد في استعمال قوتها، ليس للحفاظ على قوانينها فقط، بل للحفاظ على القانون البحري الدولي

واسرائيل طبعا هي المدافع الاول عن كل "الحقوق" وكل القوانين على طريقة حاميها حراميها

فماذا ينتظر لبنان منها؟؟؟

… لا يحتاج لبنان فقط لترسيم حدوده البحرية مع قبرص بل مع سوريا واسرائيل ايضا ..وعليه ان يعقد جلسات حوار لا تنتهي لبحث استراتجية الدفاع عن الغاز ثم اتبا ع " النسبية" في توزيع حصص صندوق علي بابا الذهبي …وطبعا شد الحبال وشل المؤسسات والتكشير عن الانياب و" تزيت "الاسلحة

علي بابا….
الاربعون "حرامي "يأخذونك الى البحر ويردونك عطشان

ف "طيارة " اركض باتجاه اليونان

وبع النفط في البحر والغاز في قعره وليستخرجه من يريد ويتنازع عليه من يريد….قبل ان تجف مياهه