//Put this in the section //Vbout Automation

الكتائب: من الصعب التصديق ألاّ علاقة لتفجير زحلة بزيارة البطريرك صفير

رحّب حزب "الكتائب اللبنانية" بالزيارة التي قام بها البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير الى زحلة، وشجّع على التواصل الدائم بين الكنيسة وأبنائها الأمر الذي من شأنه أن يعزز إضافة الى العلاقة الروحية، الوحدة الوطنية وهي حاجة ماسة في لبنان اليوم




وشجب "الكتائب"، في بيان أصدره مكتبه السياسي إثر اجتماعه برئاسة الرئيس أمين الجميل، حادثة التفجير التي وقعت في المدينة الصناعية في زحلة عشية زيارة البطريرك، واعتبر أنه "من الصعب التصديق بأن ليس لها علاقة بتلك الزيارة الرعوية التاريخية، علماً ان البطريرك ليس من النوع الذي تخيفه مثل هذه المحاولات التي نتمنى أن تكون صفحتها قد طويت الى الأبد"، مطالباً الأجهزة الأمنية والقضائية المختصة التي وضعت يدها على الملف بـوضع الرأي العام اللبناني بشفافية على حقيقة ما كان يدبر

"الكتائب" شجب أيضاً "البيانات المشبوهة التي صدرت ضد الوجود المسيحي في قرى جزين، وشرق صيدا وضواحيها"، واعتبر انها "تخرج في شكلها وفي توقيتها عند نشرها تحت جنح الظلام ومضمونها عن طريق التعايش المشترك"، مطالباً الدولة بتحمل مسؤولياتها في هذا الإطار

إلى ذلك، دعا بيان "الكتائب" مجلس الوزراء الى "إعطاء فرصة للخطة التي سيطرحها وزيرالطاقة (جبران باسيل) بهدف تحسين أداء شركة الكهرباء علّه ينهي معضلة مزمنة يعاني منها المواطن منذ عقود من الزمن". وفي موضوع الموازنة، اعتبر الحزب أنها "لم تعالج المديونية العامة ولم تولِ الإهتمام الكافي للأمور المعيشية والحياتية والضمان الصحي"، آملا أن توضع لهذا الهدف خطة اقتصادية واضحة يسير عليها لبنان

وفي الشأن التربوي، دعا المكتب السياسي للكتائب إلى "رفع الصوت بهذا الشأن"، وتمنّى التوصل الى آلية تحفظ حقوق الأساتذة ولو بحدها الأدنى ومصلحة طلاب لبنان، لإستحالة اللجوء الى الإفادات التربوية، فلبنان دخل القرن الواحد والعشرين قبل عشر سنوات