//Put this in the section //Vbout Automation

اقامة حفلات للطلاق مع تزايد معدل الطلاق في اليابان


مع ارتفاع معدل الطلاق في اليابان يختار بعض الازواج الاحتفال بنهاية زواج غير سعيد خلال حفل طلاق امام الاصدقاء والعائلة.




وابتكر حفلات الطلاق قبل عام موظف المبيعات السابق هيروكي تيراي والذي انشأ "قصرا للطلاق" في مكان صغير في طوكيو.

ومنذ ذلك الوقت دفع نحو 25 رجلا وامرأة 55 الف ين(606 دولارات) لكل منهم لاقامة حفل بكل ابهة وفخامة حفلات الزواج لاعلان انتهاء علاقتهم قبل ان يتقدموا رسميا بطلب الطلاق. وقال تيراي انه تلقي اكثر من 900 طلب.

وجاءت لتيراي الذي يعتقد انه اول "متعهد حفلات طلاق" في اليابان فكرة حفلات الطلاق لمساعدة الازواج على الاحتفال بقرارهم بالانفصال بعد ان مر احد اصدقائه بتجربة طلاق مريرة.

وحالات الطلاق في تزايد في اليابان حيث كان محظورا في الماضي مع وقوع نحو 251 الف حالة طلاق في 2008 وذلك الى حد ما نتيجة طغيان سوء الحالة الاقتصادية على الرومانسية .

والتقى احدث زوجين واللذين قالا ان اسمهما السيد والسيدة فوجي قرب معبد سينسوجي في منطقة اساكوسا التقليدية في طوكيو يوم الاحد ودخلا الى قصر الطلاق كل على عربة صغيرة يجرها رجل .

وقال فوجي وهو رجل اعمال يبلغ من العمر 33 عاما لتلفزيون رويترز"بوضع نهاية لزواجنا نريد ان نعطي انفسنا بداية جديدة وان نعطي حياتنا احساسا بالتجديد."

واضاف انه يشعر بانه مسؤول عن فشل هذا الزواج لانه كان يقضى وقتا اكثر من اللازم بعيدا عن المنزل وينفق اموالا اكثر من اللازم على اهتماماته المختلفة ومن بينها السيارات على الرغم من تحذيرات زوجته الكثيرة.

وسار الاصدقاء وافراد العائلتين خلف عربتي الزوجين الى "قصر الطلاق" لحضور حفل حيث سحق الزوجان بمطرقة خاتم الزفاف في لفتة ترمز الى انتهاء علاقتهما.

وكانت رأس المطرقة على شكل ضفدع لان الضفادع ترمز الى التغيير في الثقافة اليابانية.

وقال فوجي "عندما حطمنا معا الخاتم شعرت بان هذه هي نهاية المسألة فعلا وشعر قلبي وروحي بالتجديد. الان اشعر بانني استطيع ان تكون لدي حياة جديدة وابدأ كل شيء من جديد."

واعربت ايضا زوجته لمدة ثماني سنوات عن ارتياحها.

وقالت "اللحظة التي رأيت فيها الخاتم يحطم قلت لنفسي ..نعم هذا شعور جيد جدا."

وسيسافر تيراي الشهر المقبل في اول رحلات مشروعه الى الخارج الى كوريا لتطليق زوجين رسميا في سول