//Put this in the section //Vbout Automation

إسرائيل تهدّد بالقوة لأخذ النفط وتوسّع حدودها المائية إلى شمال الناقورة

 




هدد وزير البنية التحتية الاسرائيلي عوزي لانداو بأن اسرائيل ستستخدم القوة لحماية حقول الغاز الطبيعي التي عثر عليها في البحر المتوسط بعدما أعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري ان الحقول تمتد الى المياه الاقليمية اللبنانية.

ونقلت وكالة "يونايتد برس انترناشونال" عن لانداو في مقابلة مع شبكة "بلومبرغ" الاميركية رداً على كلام بري عن حق لبنان في الحقول: "لن نتردد في استخدام القوة ليس لحماية حكم القانون فحسب بل لصون القانون الدولي البحري ايضاً". واعتبر ان "هذه المناطق تقع ضمن المياه الاقتصادية لاسرائيل".

وكانت شركة نوبل للطاقة، التي تتخذ الولايات المتحدة مقراً لها، اعلنت في 2 حزيران اكتشاف حقل هائل للغاز في منطقة امتياز لها في البحر المتوسط يحوي 122 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي و1,7 مليار برميل نفط. وعلى رغم ان اكثر هذه الاكتشافات تقع في المياه الدولية، الا ان اسرائيل اعلنت انها عائدة اليها.

ومن المهم الإشارة إلى أن الخرائط الإسرائيلية تتعامل مع المنطقة المائية في خط هوائي يمتد من المطلة غربا خلافا للرؤية اللبنانية التي تمد الخط من رأس الناقورة. وعمليا فإن إسرائيل تضم في خرائطها قسما من المياه اللبنانية لأنها تقول بأن خط رأس الناقورة يجب أن يميل شمالا.