//Put this in the section //Vbout Automation

مجلس الوزراء الاسرائيلي يناقش مسألة حصار غزة الخميس


صرح مسؤولون اسرائيليون بان مجلس الوزراء الاسرائيلي اجتمع يوم الاربعاء لبحث تخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة في مواجهة ضغوط عالمية للتغيير بعد غارة دموية على اسطول مساعدات بحري كان متوجها الى غزة الشهر الماضي ولكن الاجتماع انفض دون اتخاذ اي قرارات.




وقال مسؤول حكومي رفيع ان مجلس الوزراء سيجتمع مرة اخرى يوم الخميس لمواصلة مناقشة توسيع قائمة تضم نحو 100 سلعة تسمح اسرائيل بدخولها من خلال المعابر البرية الى قطاع غزة.

وابدى يوفال ديسكن وزير الامن الداخلي الاسرائيلي اعتراضه في لقاء مع لجنة برلمانية يوم الثلاثاء لاي رفع للحصار البحري الذي تفرضه اسرائيل على غزة.

وتواجه اسرائيل دعوات دولية متزايدة لتخفيف او رفع حصارها عن غزة في اعقاب قتل كوماندوس اسرائيليين تسعة نشطين اتراكا مؤيدين للفلسطينيين خلال اعتراض القافلة البحرية في البحر في 31 مارس اذار .

وقال دبلوماسيون انه بموجب خطة وضعت بالتنسيق مع توني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق ومبعوث اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط والتي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة وروسيا قد تنتقل اسرائيل من سياسة تحظر بمقتضاها دخول سلع تجارية كثيرة الى غزة الى قبول كل المنتجات وحظر تلك فقط المحظورة على قائمة.

وقال بلير الذي عقد محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الاثنين ان اسرائيل وافقت مبدئيا على بدء تخفيف الحصار"خلال ايام."

وابلغ اسحق هرتزوج عضو مجلس الوزراء الاسرائيلي الذي دعا الى رفع الحصار اذاعة الجيش الاسرائيلي يوم الاربعاء" علينا ان نفهم ان الحصار الذي طبق حتى هذا الوقت عفا عليه الزمن ولم يعد من الممكن تطبيقه في المناخ الدولي والدبلوماسي الحالي."

وقال هرتزوج يوم الثلاثاء ان اسرائيل ابلغت بلير انها تنوي" السماح بتخفيف مرور البضائع" الى قطاع غزة