//Put this in the section //Vbout Automation

مقتل عضو في جماعات الصحوة وأسرته في الفلوجة العراقية


قالت الشرطة العراقية ان مسلحين قتلوا بالرصاص عضوا في جماعات الصحوة السنية التي تدعمها الحكومة وأربعة أفراد من اسرته بالقرب من الفلوجة غربي بغداد يوم الخميس.




وكان خضير حمد سعود قائدا محليا في الفلوجة لميليشيا الصحوة التي شكلت من متمردين سنة سابقين تحولوا الى محاربة القاعدة وساعدوا على تحويل دفة الحرب الطائفية في العراق.

ويتعرض أعضاء ميليشيا الصحوة وأفراد قوات الامن العراقية بشكل دائم لهجمات المتمردين الذين لا يزالون يثيرون الاضطراب في بعض مناطق العراق.

وانخفض مستوى العنف بشكل عام في العراق عن الذروة التي وصل اليها عامي 2006 و2007 لكن التوتر يتزايد بعد أن انتهت الانتخابات البرلمانية التي أجريت في السابع من مارس اذار دون أن تسفر عن فائز واضح وحتى الان لم تشكل حكومة عراقية جديدة.

وقالت الشرطة ان سعود قتل ومعه زوجته وثلاثة اخرين من أفراد أسرته عندما هاجم مسلحون منزله جنوبي الفلوجة أثناء الليل. وقال أحد الاقارب ان ابنا لسعود يبلغ من العمر ست سنوات أصيب اصابات بالغة.

وقال جاسم محمد قريب سعود انهم وجدوه ملقى على الارض في الحديقة الامامية للمنزل مغطى بالدماء ومصابا بالرصاص في صدره وساقيه لكنه كان على قيد الحياة وكان سلاحه الى جواره. وتوفي سعود بعدها بدقائق.

وألقت الشرطة باللائمة على القاعدة في قتله.

وتقع الفلوجة على بعد 50 كيلومترا غربي بغداد في محافظة الانبار الصحراوية المضطربة والتي كانت يوما ما مركزا للتمرد الاسلامي السني.