//Put this in the section //Vbout Automation

تقديم عشرة متمردين سنة للمحاكمة في ايران


 قدم عشرة اشخاص مشتبه بهم للمحاكمة في ايران يوم الثلاثاء بتهمة الانتماء الى جماعة متمردين سنية اعدم زعيمها منذ يومين لتورطه في هجمات على الجمهورية الاسلامية.




وألقت ايران القبض على عبد المالك ريجي في فبراير شباط بعد أربعة أشهر من اعلان جماعته جند الله مسؤوليتها عن تفجير أسفر عن مقتل العشرات منهم ضباط كبار من الحرس الثوري الايراني.

وأعدمته ايران يوم الاحد. ومن الاتهامات الموجهة اليه السطو المسلح والخطف وتهريب المخدرات وتشكيل جماعة جند الله الارهابية وقيادتها.

ونقلت وكالة الطلبة الايرانية للانباء عن مسؤول قضائي في اقليم سيستان وبلوخستان في جنوب شرق البلاد حيث تجري المحاكمة قوله "زملاء ريجي العشرة اتهموا بالافساد في الارض من خلال دعم والانضمام الى عضوية جماعة جند الله."

ووفقا لاحكام الشريعة المطبقة في ايران فان عقوبة الافساد في الارض هي الاعدام.

وتقول ايران ان الجماعة السنية لها صلة بتنظيم القاعدة وتتهم باكستان وبريطانيا والولايات المتحدة بدعم الجماعة لزعزعة الاستقرار في جنوب شرق ايران حيث يعيش الكثير من الاقلية السنية في البلاد. وتنفي الدول الثلاث دعم هذه الجماعة.

ويقيم كثيرون من الاقلية السنية في اقليم سيستان وبلوخستان الفقير قرب باكستان وأفغانستان حيث توجد زيادة في السنوات الاخيرة في التفجيرات والاشتباكات بين قوات الامن والمسلحين السنة البلوخ وتجار المخدرات.

وأعدمت ايران 13 عضوا في جماعة جند الله في يوليو تموز الماضي وعضوا اخر في نوفمبر تشرين الثاني فيما يتعلق بأعمال قتل وهجمات مختلفة. وتم اعدام أخ لريجي ايضا في مايو ايار فيما يتعلق بتفجيرات وسطو مسلح واتجار في المخدرات.

وتخوض ايران نزاعا مع الولايات المتحدة وحلفائها بشأن برنامجها النووي وترفض مزاعم منظمات حقوق الانسان الغربية بأنها تميز ضد الاقليات العرقية والدينية.