//Put this in the section //Vbout Automation

تلفزيون إيران يعرض تسجيلا مصورا يظهر فيه عالم نووي “خطف” إلي أمريكا


عرض التلفزيون الحكومي الإيراني يوم الاثنين تسجيلا مصورا ظهر فيه ما قال انه عالم نووي مفقود يعلن أنه خطف ونقل إلي الولايات المتحدة حيث "تعرض للتعذيب".




واختفى شاهرام أميري -وهو باحث جامعي يعمل لمنظمة الطاقة الذرية الايرانية- اثناء اداء العمرة في السعودية قبل عام واتهمت طهران الرياض بتسليمه للولايات المتحدة.

ونفت السعودية الاتهام قائلة انها بحثت عنه بلا جدوى في أراضيها.

وفي لقطات ظهر فيها وهو جالس خلف جهاز للكمبيوتر ويضع سماعات على أذنيه قال أميري الذي كان يتحدث بالفارسية "خطفت من المدينة (المنورة) في عملية مشتركة لجهاز المخابرات الامريكي… والسعودية."

والرجل الذي ظهر في تسجيل الفيديو يشبه صورا فوتوغرافية لاميري نشرتها وسائل الاعلام الايرانية لكن من المتعذر التحقق من هويته بشكل مستقل.

وقال التلفزيون الايراني ان شريط الفيديو سرب الي اعضاء بوكالة المخابرات الايرانية لكنه لم يذكر تفاصيل بشأن كيف حدث هذا.

وفي مارس اذار قالت شبكة (ايه.بي.سي.) نيوز ان أميري فر الي الولايات المتحدة وانه يساعد وكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي.اي.ايه). وامتنعت متحدثة باسم وكالة المخابرات المركزية عن التعقيب على تقرير الشبكة التلفزيونية الامريكية.

وقال أميري في التسجيل المصور "اعطيت لي حقنة مخدرة. وعندما استعدت الوعي كنت قد اخذت الي امريكا. واثناء الاشهر الثمانية التي مضت علي هنا في امريكا تعرضت لتعذيب قاس وضغط نفسي من مجموعات من المخابرات الامريكية."

واضاف انه اجبر على المشاركة في مقابلة "مع مصدر اعلامي امريكي للزعم بأنني كنت شخصية مهمة في برنامج ايران النووي وأنني سعيت للجوء في امريكا بمحض ارادتي."

وقال أميري في شريط الفيديو انه في أيرزونا بالولايات المتحدة وان اللقطات صورت في الخامس من ابريل نيسان هذا العام. وحث جماعات حقوق الانسان على مساعدته في العودة الي ايران.

وفي باديء الامر رفضت طهران الاعتراف بمشاركة أميري في برنامجها النووي الذي تعتقد واشنطن وحلفاؤها انه يستخدم لتطوير اسلحة نووية. وتقول طهران انه يهدف لتوليد الكهرباء.

وبعد ثلاثة أشهر من اختفائه كشفت ايران عن وجود موقعها الثاني لتخصيب اليورانيوم قرب مدينة قم الشيعية المقدسة وهو ما زاد التوتر بشأن الانشطة الذرية للجمهورية الاسلامية