//Put this in the section

حوري : البيان الوزاري تسوية

 




حذر عضو تكتل "لبنان أولاً" النائب عمار حوري من محاولات ذات أهداف لبنانية وإقليمية لإحداث فتنة مسيحية – إسلامية في لبنان ، مؤكداً ان اللبنانيين حسموا خياراتهم بعدم العودة إلى الماضي

ورأى حوري خلال مقابلة مع برنامج "نهاركم سعيد" عبر الـ"أل.بي.سي" ان البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير لم يغيّر قناعاته, وأشار إلى انه يحق له التعبير عن رأيه كما يحق للآخرين الرد عليه لكن بعيداً عن التجريح ، معتبراً أن تعبير "ما يسمى" هو محط كلام يستعمل غالباً، مشيراً إلى ان اللبنانيين معتادون على ردات فعل حزب الله العنيفة

ولفت حوري إلى أن موضوع السلاح هو خلافي وتمت إحالته إلى طاولة الحوار، مضيفاً أنه طالما تتم مناقشته في هيئة الحوار لا يجوز الاستمرار بلغة تخوينية , معلناً ان البيان الوزاري هو تسوية وحتى موضوع "الشعب والجيش والمقاومة" هو محاولة لتجميد الخلاف حول السلاح الى حد البت به على طاولة الحوار

وأكد حوري أن علاقة تيار المستقبل برئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط أكثر من ممتازة , معتبراً ان خروجه من 14 آذار لا يعني خروجه عن المسلمات الوطنية , مشيراً إلى ان تموضعه الجديد سمح له بعلاقات جيدة مع بعض مكونات فريقي 8 و14 آذار