//Put this in the section //Vbout Automation

مقربون من حزب الله: عملية لاستهداف مسؤول اسرائيلي أوقفت في آخر لحظة


نقلت صحيفة "الراي" الكويتية عن مصادر مسؤولة قريبة من قيادة "حزب الله" ان قيادة الحزب درست وأعدّت واستكملت خطة للرد المباشر على اي عملية اغتيال او محاولة اغتيال للأمين العالم للحزب السيد حسن نصرالله او اي من قادة الصف الاول في الجسم الجهادي او"الشورى"، مؤكدة أن اي عمل من هذا النوع يعتبره "حزب الله" بمثابة خرق لقرار وقف الاعمال الحربية الذي اعتُمد عقب حرب تموز في العام 2006.




وكشفت المصادر ان التعليمات اعطيت بتوجيه مئات الصواريخ ضد اهداف محددة في "دان غوش" وآلاف صواريخ "الكاتيوشا" الى مناطق اخرى من اسرائيل، لأن نصرالله يُعتبر بمثابة قائد على مستوى رؤساء الدول، واي محاولة لقتله ستُقرأ على انها اعلان حرب.

ولفتت المصادر الى ان "حزب الله" لن يتعامل مع اي عملية استهداف لقيادييه، كما تعامل بـ"صبر" مع عملية اغتيال قائده العسكري عماد مغنية في دمشق، مؤكدة ان هذا الامر لا يعني ان الرد على اغتيال مغنية اصبح من الماضي، بل على العكس.

وفي هذا السياق، كشفت المصادر ان عملية استهداف "صيد اسرائيلي ثمين" كانت على وشك التنفيذ اخيراً في احدى المنتجعات، مشيرة الى ان مجموعات التنفيذ كان من المفترض ان تُطْبق على الهدف بعد تحديد نقطة المكمن ووضع المقتل، لكن القرار أوقف نتيجة الهجوم الاسرائيلي على "أسطول الحرية"