//Put this in the section //Vbout Automation

حزب الله دعا إلى عدم إضاعة القدس

رأى "حزب الله" أن "إقرار الكيان الصهيوني الخطة الجديدة ـ القديمة لبناء ألف وستمائة وحدة إستيطانية في مستعمرة رامات شلومو في شرقي القدس تأتي كإعلان على مضي هذا الكيان الغاصب في مخطط تهويد مدينة القدس والقضاء على هويتها الحقيقية وتحويلها إلى جزء لا يتجزأ من العاصمة الصهيونية المدّعاة". واعتبر الحزب في بيان أن "هذه الخطوة الصهيونية المتجددة تُظهر إستهتار كيان العدو بكل المواقف العالمية والعربية التي صدرت إثر الكشف عن هذا المشروع للمرة الأولى قبل ثلاثة أشهر، وعن الضرب بعرض الحائط بكل الاحتجاجات والإستنكارات التي لا يُلقي لها العدو بالاً طالما أنها إفتقدت إلى المواقف العملية التي تردع العدو وتجعله يفكر كثيراً قبل إقدامه على إستكمال عملية التهويد الممنهجة بحق المدينة المقدّسة".




ولفت البيان إلى أن "هذه الخطوة الإستيطانية الصهيونية تأتي في أجواء الإعلان عن إستئناف المفاوضات غير المباشرة مع العدو، وعشية عودة المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشيل، ما يدل على إستخفاف العدو بهذه المفاوضات وعدم إعطائها أي إهتمام، كما تشير من جهة أخرى إلى الحماية المطلقة التي تقدمها الإدارة الأميركية لكيان العدو، بما يجعل كل الخطوات الاحتجاجية التي رافقت الإعلان عن هذه الخطة للمرة الأولى مجرد تمثيليّة تهدف إلى إعطاء العدو الوقت الكافي لإستكمال التحضيرات اللوجستية للبدء بتنفيذ الخطة الإستيطانية".

ودعا الحزب الشعوب العربية والإسلامية إلى "تحمل مسؤولياتها في دفع حكوماتها إلى الخروج من حالة الوهن والإنسحاق أمام العدو الغاصب، وإتخاذ الإجراءات الآيلة إلى عدم إضاعة القدس كما ضيّعت الكثير من الحقوق والمقدّسات".