//Put this in the section //Vbout Automation

الحريري من تونس: الاستقرار في لبنان يزعج اسرائيل




 

عقد رئيس الحكومة سعد الحريري اليوم الجمعة محادثات مع رئيس الجمهورية التونسية زين العابدين بن علي, تناولت الأوضاع الإقليمية والدولية, تلاها مأدبة غذاء على شرف الحريري.

وشدد الحريري بعد اللقاء على ضرورة تدعيم العلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية بين البلدين, معلنا في هذا الإطار الاتفاق على تفعيل اللجنة العليا المشتركة التونسية اللبنانية.

واشار الحريري الى أهمية تعزيز الروابط بين القطاع الخاص التونسي واللبناني كوسيلة لتفعيل العلاقات الثنائية إلى جانب أهمية الاستفادة من تبادل الخبرات بين البلدين في القطاعات كافة ولا سيما السياحة والاستثمارات الخارجية المباشرة.

وقبيل مغادرته مطار تونس, قال الرئيس الحريري ردا على سؤال حول كيفية تعاطي الحكومة مع توجه سفينتين من لبنان لكسر الحصار على غزة: القوانين اللبنانية واضحة ولا تسمح لأي سفينة بالتوجه من لبنان الى غزة, لاننا لا نعترف بالكيان الإسرائيلي.

واضاف : اسرائيل معروفة وهي عدو ولا تريد الخير للعرب وللفلسطينيين, داعيا القيادات السياسية الكبرى الى ان تكون واقعية وصادقة بأنها تريد سلاما عادلا وشاملا في دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.

وعن احتمال استخدام اسرائيل القوة في حال اقدم لبنان على استغلال النفط في المياه الاقليمية, توجه الرئيس الحريري الى اللبنانيين قائلا: لا تخافوا, وضعنا ممتاز والناس تعود الى لبنان, وانا اعتقد ان الاستقرار الموجود حاليا في لبنان هو الذي يزعج اسرائيل, وكذلك هذا التنوع والتعددية الموجودة في لبنان.

وكان الرئيس الحريري قد عقد محادثات رسمية مع الوزير الأول التونسي محمد الغنوشي في لقاء ثنائي جمعهما في مقر رئاسة الحكومة التونسية, تم خلاله التداول في مختلف الأوضاع الإقليمية والدولية.

ثم توسعت المحادثات وانضم إليها عن الجانب اللبناني وزير الثقافة سليم وردة, والوزير السابق باسم السبع, والمستشاران محمد شطح وهاني حمود, وعن الجانب التونسي وزير التعليم العالي والبحث العلمي البشير التكاري وعدد من المستشارين التونسيين, وتم خلالها استكمال بحث جميع الملفات والقضايا التي أثيرت