//Put this in the section //Vbout Automation

الحريري طلب عدم الرضوخ لمصالب الأساتذة السياسية



كشفت صحيفة "الأخبار" نقلا عن مصدر وزاري أن النقاش داخل الحكومة أمس انفجر عندما احتد رئيس الحكومة سعد الحريري طالباً عدم مناقشة مطالب الأساتذة والرضوخ لها لأن هذا الموضوع أصبح سياسياً، وبعض القوى تستخدمه للتصويب على الحكومة، وقال: "جميعنا في الحكومة فلمَ لا نوقف هذا الأمر؟"، وبحسب المصادر، ساند معظم الوزراء موقف الحريري وفي مقدمهم وزير التربية حسن منيمنة، مطالبين باتخاذ موقف من الاساتذة، إلا أن بعض الوزراء حذروا من "ردة الفعل" فيما أعلنت قلة وقوفها إلى جانب الاساتذة وطالبت مجلس الوزراء بالاستجابة لها والكف عن المحاولات الرامية إلى زج القوى السياسية في لعبة شق النقابات، فهذا الامر ينتهك الدستور ولا يجوز أن يكون محور نقاش على طاولة الحكومة.
وبحسب المصادر، حاول الحريري ومنيمنة أن يهوّلا في شأن كلفة المطالب التي قد تكلف الدولة 45 مليار ليرة سنوياً وقد تصل إلى 50 مليار ليرة إذا ما أضيفت معاشات التقاعد، وذهب بعض الوزراء ومنهم الحريري إلى التحذير من أن القبول بالمطالب قد يجر إلى تحركات أخرى في قطاعات مختلفة وهذا ما لا تقوى الدولة على تحمّله.
وطالب رئيس الحكومة مراراً بوقف النقاش وإغلاق باب الحوار مع الأساتذة، وقد أيّده وزراء "المستقبل" و"القوات اللبنانية" و"الكتائب" والوزير وائل أبو فاعور. وفي المقابل طالب بعض الوزراء بإعطائهم "7 درجات" على أن يتنازلوا عن حقوقهم في تعليم أولادهم في المدارس الخاصة. وكانت الخلاصة بتكليف منيمنة استكمال المفاوضات