//Put this in the section //Vbout Automation

الحريري اعتبر التصويت مع العقوبات على إيران انتحار سياسي سيؤثر على رئاسته للحكومة






 

 

نقلت صحيفة "السفير" عن مراسلها في واشنطن تقريراً مفصلاً حول أجواء محادثات الرئيس سعد الحريري في واشنطن تضمن معلومات مفادها ان وزير الدفاع روبرت غيتس ابلغ الحريري رسالة أولى مفادها ان اولوية ادارة الرئيس الأميركي باراك اوباما هي ايران، وكيفية تصويت لبنان في مجلس الامن ستؤثر على المساعدات العسكرية لبيروت، والرسالة الثانية كانت "لن نتسامح مع أي نقل لصواريخ سكود الى حزب الله". ويؤكد مسؤول رفيع المستوى ان هذه الرسائل "نُقلت ووصلت".

وفي لقاء البيت الابيض الموسع، سأل اوباما عن سلاح حزب الله وإدخال هذا السلاح وتأثيره على أمن اسرائيل، فكان جواب الحريري لدينا أرض محتلة

والقرار 1701 ويجب إيقاف التهديدات الاسرائيلية داعياً الى عدم التأخر في عملية السلام.

ويؤكد مسؤول اميركي آخر رفيع المستوى إن رسالة الحريري في كل اجتماعاته المغلقة والموسعة كانت "ثابتة للغاية" ولا تختلف عما قاله علناً في تصريحاته. ويتابع المسؤول "الحريري كان دائماً صريحاً معنا ويحاول خفض سقف التوقعات الاميركية". حين أصر المسؤولون على الحريري في قضية العقوبات، كان رده "أنا في موقف سياسي صعب" معتبراً التصويت مع العقوبات"انتحار سياسي سيؤثر على رئاستي لمجلس الوزراء". عند الإصرار على معرفة ما سيكون فعلا الموقف الاميركي من التصويت، يؤكد المسؤول الاميركي لـ"السفير" ان واشنطن ستطرح مسودة مشروع العقوبات على طاولة مجلس الامن في 11 حزيران الجاري، وتابع قائلا في هذا السياق "نحن اوصلنا الرسالة لكن الامتناع يكفي بالنسبة الينا، الامتناع جيد لكن ليس التصويت ضد (العقوبات)".

واشار التقرير الذي أعده مراسل "السفير" الى أن الرهان حاليا بين من يعملون على الملف اللبناني في الإدارة الأميركية "هو ان وزارة الخارجية ستلح على "البنتاغون" عدم التراجع عن المساعدات العسكرية، لكن هذا لا يمنع استمرار الاتجاه المنتظم في انخفاض معدلات المساعدات العسكرية الى لبنان على المدى الطويل"