//Put this in the section //Vbout Automation

حليف لميركل: تركيا والبرازيل ارتكبتا خطأ جسيما بشأن إيران


قال مشرع ألماني كبير يوم الخميس ان تركيا والبرازيل ارتكبتا "خطأ جسيما" بالتصويت ضد فرض عقوبات دولية جديدة على إيران لأن من شأن ذلك أن يشجع طهران على الاعتقاد بأنها ليست في عزلة.




وقال روبرخت بولنتس رئيس لجنة السياسة الخارجية في البرلمان (البوندستاج) لرويترز ان تصويت البرازيل وتركيا ضد القرار أضعف تأثير الجولة الرابعة من العقوبات التي أقرها مجلس الأمن الدولي.

وأضاف بولنتس وهو عضو بارز في الحزب المسيحي الديمقراطي في مقابلة "ايران لا تريد أن تكون معزولة".

ومضى يقول "ومن ثم فقد كان خطأ كبيرا أن تضعف البرازيل وتركيا الرسالة المشتركة لمجلس الأمن بالتصويت ضد (القرار"). وأشار الى أن قرار لبنان الامتناع عن التصويت يمكن تفهمه في ظل الضغط الداخلي.

ووافقت 12 دولة على قرار توسيع الاجراءات العقابية ضد ايران بسبب رفضها المستمر لتعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم وفتح منشاتها النووية لمفتشي الامم المتحدة.

وحظي القرار بأقل تأييد بين القرارات الاربعة التي صدرت ضد ايران منذ عام 2006.

وقال رجب طيب أردوغان رئيس وزراء تركيا ان العزلة ليست حلا للمشكلة الايرانية.

وقال بولنتس ان تركيا كانت على ما يبدو على وشك الامتناع عن التصويت حتى قبل قليل من التصويت على القرار.

ورغم فشل الجهود الدبلوماسية الحالية حث بولنتس المجتمع الدولي على استكشاف سبل جديدة لتوسيع التعاون المشترك مع طهران مشيرا الى جهود الحد من تجارة الهيروين من أفغانستان كمجال محتمل للتعاون.

وقال بولنتس ان العجز عن احراز تقدم نحو اتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين يصب أيضا في صالح دول مثل ايران تعارض التوصل الى حل من خلال التفاوض.

وأضاف "من الواضح انه يتعين على اسرائيل إنهاء حظرها للسلع الاقتصادية (لغزة). وتابع بولنتس ان الحصار له آثار عكسية ولا يقوي الا حماس التي تحكم القطاع