//Put this in the section //Vbout Automation

المردة : عبارة “جعجع مجرم” طبعت في الأذهان وما من معجزة تزيلها

تعليقاً على البيان الصادر عن عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب فريد حبيب، رفض المسؤول الاعلامي في تيار "المردة" المحامي سليمان فرنجية الانجرار الى هذه اللغة من التخاطب السياسي، مشدداً على أنّ عبارة "سمير جعجع مجرم" طبعت في الأذهان وما من معجزة تزيلها سوى إعادة المحاكمة، داعياً "القوات" لطلب تنحية نائب رئيس المحكمة الدولية رالف رياشي الذي كان عضواً في المجلس العدلي عند إدانة جعجع.

وقال المحامي فرنجية: "لن ننجرّ إلى هذه اللغة من التخاطب السياسي احتراماً منّا لانفسنا وللمدرسة السياسية التي أعدّتنا وللرأي العام الكريم الذي هو خير حَكَم ولوسائل الاعلام التي هي خير مرشد".

واعتبر المحامي فرنجية أنّ "القوات اللبنانية عادت إلى قواعدها سالمة فما لم تفعله بالرصاص بالأمس تقوم به في الكلام السامي اليوم"، موضحاً "أنها تعطينا الثقة أكثر فأكثر بأننا أصبناها إصابة سياسية مباشرة عندما وصفنا وذكّرنا بأن (رئيس هيئتها التنفيذية) سمير جعجع مجرم فنحن لم نتهم ولم ندن على الاطلاق انما الاتهام والادانة جاءا من أعلى سلطة قضائية في لبنان وبعدة ملفات سياسية وذُيّلا بتواقيع أكبر القضاة اللبنانيين وأرفهم شأناً".

وتابع المحامي فرنجية قائلاً: "إذا كان لا بدّ من النقاش بالظروف السياسية التي أحاطت عملية المحاكمة حسب أقوال أبواق القوات والتي هي غير صحيحة على الاطلاق فإننا نؤكد صحة نظرية "سمير جعجع مجرم" من توقيع نائب رئيس المحكمة الدولية اليوم رالف رياشي والذي كان آنذاك عضوا في المجلس العدلي". وتوجه المحامي فرنجية إلى من أسماها "أبواق القوات" بالقول: "إنها محكمتكم الدولية التي تتنغنون بها فهي مصدر إدانتكم الحقيقي وإن كنا مخطئين فأقدموا على طلب تنحية هذا القاضي علنا وإلا فإنّ "سمير جعجع مجرم".
وختم قائلاً لمن يهمه الامر أن عبارة "سمير جعجع مجرم" هي "عبارة طبعت في الأذهان وما من معجزة تزيلها… إلا إعادة المحاكمة".