//Put this in the section //Vbout Automation

فتفت: لا مجال للتزكية بإنتخابات الشمال الفرعية والمعركة مع حزب الله



أكد عضو كتلة "المستقبل" احمد فتف وجود كثرة مرشحين لانتخابات الشمال الفرعية من بينهم 6 من آل علم الدين وابرزهم: بشير علم الدين شقيق النائب الراحل ومحمد علم الدين ورضوان علم الدين وهو مغترب، ومازن علم الدين، إضافة الى المرشح بسام الرملاوي وهو من تيار "المستقبل" وكمال الخير المقرّب من حزب الله، لافتاً في حديث لصحيفة "الديار" الى ان تيار "المستقبل" يدعم كاظم الخير نجل النائب السابق صالح الخير الذي انسحب في الانتخابات الاخيرة لصالح تيار "المستقبل"، وأشار الى ان ما تداولته بعض وسائل الاعلام حول ما دار في الاجتماع الذي جمع رئيس الحكومة سعد الحريري وممثلين عن عائلة علم الدين هو بعيد كل البعد عن الواقع، ورأى ان لا تزكية في هذه الانتخابات في الساعات الاخيرة لان الاتجاه سائر نحو المعركة وستكون في صورتها النهائية بين المرشحين كاظم صالح الخير وكمال الخير.





واعتبر النائب فتفت ان هذا الاستحقاق النيابي الفرعي سيكون بدوره محطة لجس نبض الشارع وولائه ،لان الانتخابات البلدية ليست معياراً لمعرفة مدى الشعبية لان العنصر العائلي تداخل فيها، مشيراً الى ان النائب الراحل علم الدين كان عضواً في كتلة «المستقبل» النيابية والأمر الطبيعي أن يسعى "التيار" إلى الحفاظ على مقعده.


وحول إمكان وجود مسعى توافقي في الساعات الاخيرة لان الاتصالات ستتكثف اعتباراً من مطلع الاسبوع كي تصل الأمور الى تزكية احد المرشحين ، إستبعد فتفت هذا الامر، نافياً ما ُيحكى عن وجود إرباك في قيادة "المستقبل" بسبب تعدّد الاسماء المحسوبة عليه والتي قد تتزاحم على هذا المقعد، مؤكداً ان الاتفاق سائر بإسم كاظم الخير.


وحول اسباب فشل تيار "المستقبل" في الانتخابات البلدية في بعض قرى الشمال وتحديداً في المنيه- الضنيه، قال فتفت "هناك اسباب عديدة ولقد جرى تقييم كل هذه النتائج وانا قدمتُ تقريراً في هذا الاطار الى الرئيس الحريري يحوي اسباباً سياسية وحتى شخصية ولقد تفاجأت بالنتيجة واتحمّل جزءاً من هذه الخسارة، وعلى ضوء التقييم النهائي سوف نتخذ الإجراءات اللازمة لمعالجة ذيول النتائج التي منينا بها لاننا ندرك تماماً أنّ هناك مشكلة وسنتعاطى على هذا الأساس من أجل تدارك مفاعيلها المستقبلية"، مشيراً الى ان العامل العائلي تقدّم على العامل السياسي، والانقسامات العائلية طالت التيّارات والأحزاب، ورأى ان هذا المعيار لن يتواجد بالتأكيد في الانتخابات النيابية الفرعية، ورداً على سؤال حول إمكان إعتبار الانفتاح السياسي الذي يقوم به حالياً رئيس الحكومة سعد الحريري على خصوم الامس احد ابرز اسباب الفشل في الانتخابات البلدية، قال فتفت "الحريري سار في مشروع الانفتاح لكنه لم يتخلَ عن الثوابت وسيحافظ عليها بالتأكيد ولا خوف منه ابداً في هذا الاطار".