//Put this in the section //Vbout Automation

رحمة: على مسؤولي المستقبل أن ينكبوا على تقويم حالة حزبهم بعد نتائج الإنتخابات البلدية والنيابية


رأى عضو كتلة لبنان الحر الموحد النائب إميل رحمة أن "مجريات الإنتخابات البلدية والنيابية الفرعية في الشمال أظهرت ان هناك أمرًا غير سوي في تيار "المستقبل" ما يستدعي من كوادر ومسؤولي التيار تقويم الأمور". وأضاف: "تبيّن انه لا يوجد اقبال بل فتور في القاعدة ففي عام 2009 وصلت نسبة المشاركة في الإنتخابات النيابية في قضاء المنية – الضنية إلى  57 % بينما اليوم هي 34% وظلت النسبة أقل بكثير لولا الحشد غير المسبوق من "تيار المستقبل" لمناصريه بعد الساعة الخامسة بعد الظهر".




رحمة، وفي حديث إلى محطة "الجديد"، قال: "هناك تراجع شعبي أو فتور في صفوف مناصري "المستقبل" ولكن الخيار السياسي هو مكسب كبير لما يقوم به رئيس الحكومة سعد الحريري اليوم"، مشيرًا إلى أن "الحريري يقوم بتموضع كبير ويهمنا أن يكون قويًا في السياسية الخارجية والداخلية ولكن على مسؤولي تياره أن ينكبوا على تقويم جديد على المستوى الشعبي واذا اصروا على عدم الإعتراف بتراجعهم شعبيا فهم اذا يكابرون وسيخسرون شعبيًا".

ولفت رحمة إلى أن "الموقف السياسي لرئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية هو أفضل بمائة مرة سياسيًا للمسيحيين من مواقف رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع". وأكّد في مجال آخر أن "الأيام أثبتت أن كل العناوين العريضة حول العلاقة اللبنانية السورية صحيحة والدليل أن هناك تبادل زيارات حكومية ورئاسية بين البلدين مما يعني ان العلاقات المميزة هي توصيف صحيح بامتياز وهي مميزة وضرورية".

وردًا على سؤال عما إذا كان المكسؤولون السوريون سيشاهدون قريبًا في بيروت كما هي حال المسؤولين اللبنانيين في دمشق، قال رحمة: "كما سمعت قريبًا سيأتي أركان الحكومة السورية إلى هنا كما أن الرئيس ميشال سليمان سيسلم خلال القمة يوم الثلاثاء دعوة إلى الرئيس السوري بشار الأسد لزيارة لبنان".