//Put this in the section //Vbout Automation

دو فيلبان خصم ساركوزي اللدود يدشن حزبا جديدا


دشن رئيس الوزراء الفرنسي السابق دومينيك دو فيلبان يوم السبت حزبا جديدا ينتمي ليمين الوسط يهدف الى الاطاحة بمنافسه اللدود الرئيس نيكولا ساركوزي في انتخابات 2012 .




واذا ترشح دو فيلبان في انتخابات الرئاسة فانه قد يسبب انقساما في أصوات المحافظين ويسلط الضوء على الانقسامات في حزب الاتحاد من اجل الحركة الشعبية الذي ينتمي اليه ساركوزي.

ودو فيلبان -وهو دبلوماسي سابق ينتمي لعائلة ارستقراطية- من أشد منتقدي ساركوزي داخل المعسكر المحافظ. ويتزامن انشاء حزب (جمهورية التضامن) الذي اعلن في مارس اذار مع تراجع شعبية ساركوزي في استطلاعات الرأي.

ومتحدثا الي حشد من مؤيديه الذين قال منظمون ان عددهم بلغ 6000 شخص انتقد دو فيلبان "فجوة تتسع بشكل مستمر بين الكلمات والافعال."

ويسعى دو فيلبان لخلق صورة للمحافظين تعكس المسؤولية الاجتماعية بدرجة أكبر ويدعو الى زيادة الدخول وضرائب الشركات.

وقال دو فيلبان وهو يشير الى انه التقى مع اناس "متوترين ومتعبين ومنهكين" اثناء جولته في مناطق فرنسية "اذا لم نهتم بالامر فان نفاد الصبر سيتحول الى غضب والغضب سيتحول الى عنف."

ودخول دو فيلبان مؤشر اخر على ان ساركوزي -الذي اعتبرت اعادة انتخابه في حكم المؤكد- قد يواجه سباقا أصعب مما كان متوقعا.

وشغل دو فيلبان منصب رئيس الوزراء في عهد الرئيس السابق جاك شيراك وكانت علاقته متوترة مع ساركوزي الذي كان وزيرا للداخلية.

وتحولت المنافسة بين الاثنين الى عداء علني فيما عرف بفضيحة كليرستريم التي وجه فيها الي دو فيلبان اتهام بمحاولة تشويه سمعة ساركوزي وتدمير طموحاته الرئاسية.

وبرئت ساحة دو فيلبان في محاكمة في يناير كانون الثاني لكنه يواجه معركة اخرى بعد ان استأنف الادعاء الحكم